منتديات شيعة علي

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
نائب المدير
نائب المدير
عدد المساهمات : 801
تاريخ التسجيل : 25/07/2009
العمر : 22
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

نصوص التحريف عند السنة

في الأربعاء أغسطس 26, 2009 2:28 pm

نصوص التحريف عند السنة

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم



إن الكثير من أهل السنة ينسبون مقولة التحريف إلى الشيعة ولا ينظرون إلى كتبهم المليئة بهذه الأقوال الباطلة . فينسبون هذا الكلام كي يبعدوا الناس عم مذهب أهل البيت .


ولكنهم لن يستطيعوا إبعاد المنصف عن المذهب الحق مهما فعلوا وصنعوا .


كنا نأمل أن تتوقف موجة التهمة لنا بأنا نعتقد بتحريف القرآن والعياذ بالله أو أن يقف بعض علماء السنة فيجيبوا أصحاب هذه التهمة، وينصحوا الذين يرفعونها شعارا وينبزون بها الشيعة ، ولكنا لم نر شيئا من ذلك مع الأسف..


فكان لا بد أن نستخرج نماذج من الأحاديث والنصوص في مصادر السنة في هذه الصفحات، راجين أن يعالجوها معالجة علمية كما نعالج نحن الروايات المشابهة في مصادرنا، وأن ينتهي هذا التنابز والقول بأن الشيعة أو السنة لا يؤمنون بالقرآن .




ذكر السيوطي في الدر المنثور :


وأخرج ابن مردويه عن عمر بن الخطاب قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « القرآن ألف ألف حرف وسبعة وعشرون ألف حرف ، فمن قرأه صابراً محتسباً فله بكل حرف زوجة من الحور العين »


وقال في نفس كتابه :


قال بعض العلماء هذا العدد باعتبار ما كان قرآناً ونسخ رسمه ، وإلا فالموجود الآن لا يبلغ هذه العدة .


أقول :


هل يمكن أن ينسخ ثلثي القرآن !! . هذا كلام ليس فيه أي معنى لأن لو نسخ ثلثي القرآن لضاع منه الكثير وسنبين الآن كم هي حروف القرآن الموجود بين أيدينا :




ففي الدر المنثور :


وأخرج ابن مردويه عن عطاء الخراساني عن ابن عباس قال : جميع سور القرآن مائة وثلاث عشرة سورة المكية خمس وثمانون سورة ، والمدنية ثمانية وعشرون سورة ، وجميع آي القرآن ستة آلاف آية وست عشرة آية ، وجميع حروف القرآن ثلاثمائة ألف حرف وثلاثة وعشرون ألف حرف وستمائة حرف وأحد وسبعون حرفاً .


وإن عدد حروف القرآن الذي بين أيدينا هو :


ثلاثمائة ألف حرف وثلاثة وعشرون ألف حرف وستمائة حرف وأحد وسبعون حرفا .


وعدد حروف القرآن التي ذكرها عمر هي :


ألف ألف حرف وسبعة وعشرون ألف حرف !! بما معناه أن حروف القرآن مليون حرف وسبعة وعشرون ألف حرف وعندما ننقص العدد الثاني على العدد الأول يتبين لنا :


أن عدد حروف القرآن ثلاث مئة ألف حرف وكسر، وهي لا تبلغ ثلث العدد الذي قاله الخليفة في الرواية ، فيكون مقصوده ضياع أكثر من ثلثي القرآن بعد النبي صلى الله عليه وآله ولا يمكن قبول رواية السيوطي بأن ما نسخ من القرآن أكثر من الثلثين !! .


وفي كنز العمال :


{ من مسند عمر رضي الله عنه } عن المسور بن مخرمة قال قال عمر لعبد الرحمن بن عوف : ألم نجد فيما أنزل علينا أن جاهدوا كما جاهدتم أول مرة ؟ فإنا لم نجدها قال : أسقط فيما أسقط من القرآن .


وفي الدر المنثور :



وأخرج ابن عبد البر في التمهيد من طريق عدي بن عدي بن عمير بن قزوة عن أبيه عن جده عمير بن قزوة . أن عمر بن الخطاب قال لأبي : أو ليس كنا نقرأ فيما نقرأ من كتاب الله : إن انتفاءكم من آبائكم كفر بكم؟ فقال : بلى . ثم قال : أو ليس كنا نقرأ : الولد للفراش وللعاهر الحجر . فيما فقدنا من كتاب الله؟ فقال أبي : بلى .



وأخرج أبو عبيد وابن الضريس وابن الأنباري عن المسور بن مخرمة قال : قال عمر لعبد الرحمن بن عوف : ألم تجد فيما أنزل علينا : أن جاهدوا كما جاهدتم أول مرة . فإنا لا نجدها؟ قال : أسقطت فيما أسقط من القرآن .
وأخرج أبو عبيد وابن الضريس وابن الأنباري في المصاحف عن ابن عمر قال : لا يقولن أحدكم قد أخذت القرآن كله ، ما يدريه ما كله؟ قد ذهب منه قرآن كثير ولكن ليقل : قد أخذت ما ظهر منه .


أقول :


يقول عبد الرحمن بن عوف أنه أسقط في ما أسقط من القرآن !! ويقول ابن عمر لا يقولن أحدكم قد أخذت القرآن كله !! ويقول أيضا قد ذهب منه قرآن كثير !! ونرى الكثير من أهل السنة ينسبون مقولة التحريف للشيعة فيا عجبا من قلوب المغرضين التي لا زالت تسعى لصب نار حقدها على مذهب الحق .


سورة الأحزاب ضاع منها أكثر من 200 آية !! :


هنالك أحاديث في كتب أهل السنة تقول أن السورة الأحزاب كانت تعادل سورة البقرة فإذا استندنا على هذه الأحاديث نكون قد ضيعنا من سورة الأحزاب أكثر من 200 آية .






في كنز العمال :


( من مسند عمر رضي الله عنه ) عن حذيفة قال قال لي عمر بن الخطاب :


كم تعدون سورة الأحزاب ؟ قلت ثنتين أو ثلاثا وسبعين قال إن كانت لتقارب سورة البقرة وإن كان فيها لآية الرجم .


وفي نفس الكتاب :


عن زر قال قال لي أبي بن كعب : يازر كأين تقرأ سورة الأحزاب ؟ قلت ثلاثا وسبعين آية قال : إن كانت لتضاهي سورة البقرة أو هي أطول من سورة البقرة وإن كنا لنقرأ فيها آية الرجم وفي لفظ : وإن في آخرها الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة نكالا من الله والله عزيز حكيم فرفع فيما رفع .


أقول :


عندما نقرأ هذين الحديثين ونعمل بهما نستنتج أن سورة الأحزاب كانت تعادل سورة البقرة أو هي أكثر منها وأطول فإذا نأتي ونقول أن آيات سورة البقرة 286 وآيات سورة الأحزاب ثلاثا وسبعين آية نستنتج أن سورة الأحزاب ضاع منها 213 آية !! .


ولكن نقول أن هذه الروايات وغيرها روايات نضرب بها عرض الحائط ولا نعمل بها .


ضياع الكثير من سورة التوبة !! :


إن كتب أهل السنة مليئة بأحاديث التحريف ومن هذه الأحاديث التي تقول أن سورة التوبة ضاع الكثير منها !! .


في مجمع الزوائد :



عن حذيفة قال : التي تسمون سورة التوبة هي سورة العذاب وما يقرؤون منها مما كنا نقرأ إلا ربعها . رواه الطبراني في الأوسط ورجاله ثقات !! .

وفي الدر المنثور :

وأخرج أبو عبيد في فضائله وابن الضريس عن أبي موسى الأشعري قال : نزلت سورة شديدة نحو براءة في الشدة ثم رفعت ، وحفظت منها : إن الله سيؤيد هذا الدين بأقوام لا خلاق لهم .
وفي مجمع الزوائد :


وعن أبي موسى الأشعري قال : نزلت سورة نحوا من براءة فرفعت فحفظت منها : إن الله ليؤيد هذا الدين بأقوام لا خلاق لهم .


أقول :


أولا إذا عملنا بهذه الأحاديث ولن نعمل بها نستنتج منها أن هنالك سورة على نحو سورة براءة ضاعت بأكملها ولم يحفظ منها إلا آية واحدة !!.


ونستنتج أيضا أننا في قرآننا الذي بين أيدينا نقرأ ربع سورة براءة وليس كلها !! .


إن هدفنا من كتابة هذا الموضوع ليس تقوية المقولة بالتحريف إنما إسكات من يتهم الشيعة بالتحريف ودفعهم إلى عدم اتهام غيرهم بما هو عندهم .






avatar
خادم اهل البيت
خادم اهل البيت
عدد المساهمات : 1321
تاريخ التسجيل : 06/06/2008
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://alshiaa.yoo7.com

رد: نصوص التحريف عند السنة

في الخميس أغسطس 27, 2009 2:01 am
مشكور اخي
avatar
مدير المنتدى العام
مدير المنتدى العام
عدد المساهمات : 196
تاريخ التسجيل : 27/08/2009
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: نصوص التحريف عند السنة

في الجمعة أغسطس 28, 2009 7:10 am
شكرررررا لك اخي ذو الفقار
avatar
نائب المدير
نائب المدير
عدد المساهمات : 801
تاريخ التسجيل : 25/07/2009
العمر : 22
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: نصوص التحريف عند السنة

في الأربعاء سبتمبر 02, 2009 2:32 am
مشكورين على الردود
avatar
خادم اهل البيت
خادم اهل البيت
عدد المساهمات : 1321
تاريخ التسجيل : 06/06/2008
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://alshiaa.yoo7.com

رد: نصوص التحريف عند السنة

في السبت سبتمبر 05, 2009 6:47 am
حبيت ان اذكر ملاحظة
ان النصوص الموجودة في كتب السنة والشيعة والروايات الشاذة لا تؤخذ بعين الاعتبار لدى الفريقين
ولايقبلها احد العلماء الا من شذ لان القران الكريم هو دستور المسلمين وعليه تعرض الروايات وتقبل فلا يصح ان نرجع القران على روايات ضعيفة بل يجب علينا ان نرجع الروايات على القران فان وافق القران ناخذ بها وان خالف القران تطرح تلك الروايات بل نضرب بها عرض الحائط

واكرر شكري اخي الكريم على هذا الموضوع الذي يراد به الاحتجاج لا الاثبات
واتمنى من الله ان يهدينا ويهديكم ويجعلنا من المتمسكين بالثقلين (كتاب الله - القران الكريم- وعترة ال محمد صلى الله عليه واله وسلم)
موالي جديد
موالي جديد
عدد المساهمات : 17
تاريخ التسجيل : 01/05/2011
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: نصوص التحريف عند السنة

في الثلاثاء مايو 10, 2011 1:36 pm
لماذا الكذب
هذه تحريفات منكم
طيب اذا انت صادق
جيبلي مقطع شيخ سني معرووووف
ويقول أن القرآن محرف
واتحداااك والله لن تجيب حلفت ماراح تجيب المقطع
لانه مافي ولا مقطع من شيخ سني ويقول فيه أن القرآن محرف
هي واحده من الثنتين
الاولى انك لن تجيب ولا ترد
وثانيه اذا رديت لن تاتي بلمقطع
يلا بنشوف اذا انت كاذب او لا
avatar
خادم اهل البيت
خادم اهل البيت
عدد المساهمات : 1321
تاريخ التسجيل : 06/06/2008
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://alshiaa.yoo7.com

رد: نصوص التحريف عند السنة

في الأربعاء مايو 11, 2011 3:48 am
اخي الكريم ما هذا الاسلوب الذي تتبعه( كاذب) هذا اسلوب العاجز
اخي الكريم صاحب الموضوع اتى بالاحاديث من كتب علمائكم الكبار كالسيوطي والهيثمي و... فنحن وانتم نرفض هذه الاحاديث سواء في كتب الشيعة او السنة ولا نوردها هنا الا من باب الاحتجاج
واتمنى من جميع الاخوان السنة والشيعة الالتزام باداب الحوار والا تتخذ الادارة مواقف من قائليها
ولكم فائق التقدير والاحترام
موالي جديد
موالي جديد
عدد المساهمات : 58
تاريخ التسجيل : 07/05/2011
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: نصوص التحريف عند السنة

في الأربعاء مايو 11, 2011 12:02 pm
السلام عليكم ..


كلها رويات منسوخه و رويات ضعيفه

ونحن لا نأخذ منها



قال الطبراني في الأوسط:6/361: (حدثنا محمد بن عبيد بن آدم بن أبي إياس العسقلاني، حدثني أبي، عن جدي آدم بن أبي إياس، ثنا حفص بن ميسرة، عن زيد بن أسلم، عن أبيه، عن عمر بن الخطاب قال: قال رسول الله (ص): القرآن ألف ألف حرف وسبعة وعشرون ألف حرف، فمن قرأه صابراً محتسباً كان له بكل حرف زوجة من الحور العين).




خلاصة الدرجة: باطل - المحدث: الذهبي - المصدر: ميزان الاعتدال - الصفحة أو الرقم: 3/639



خلاصة الدرجة: موضوع - المحدث: الألباني - المصدر: ضعيف الجامع - الصفحة أو الرقم: 4133




خلو القرآن من النقص والتحريف قال تعالى )إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)

تقولون أنتم القران ناقص ومنها سوره الولايه وفيه كتب ألفت عن تحريف القران

اعتراف عالم شيعي اثني عشري يدعى ( النوري الطبرسي )


الف كتاب سماه ( فصل الخطاب في تحريف كلام رب الارباب )


جمع فيه اقوال علماء الشيعة ورواياتهم المتواترة في موضوع التحريف !





كبار علماء الشيعه يقولون بأن القول بتحريف ونقصان القرآن من ضروريات مذهب الشيعة

ومن هؤلاء العلماء :

1 - أبو الحسن العاملي : إذ قال : " وعندي في وضوح صحة هذا القول " تحريف القرآن وتغييره " بعد تتبع الأخبار وتفحص الآثار ، بحيث يمكن الحكم بكونه من ضروريات مذهب التشيع وانه من أكبر مقاصد غصب الخلافة " [المقدمه الثانية الفصل الرابع لتفسير مرآة الأنوار ومشكاة الأسرار وطبعت كمقدمه لتفسير (البرهان للبحراني)].

2 - العلامه الحجه السيد عدنان البحراني : إذ قال : " وكونه : أي القول بالتحريف " من ضروريات مذهبهم " أي الشيعة " [مشارق الشموس الدرية ص 126 منشورات المكتبة العدنانية - البحرين]

http://islamicweb.com/arabic/shia/quran.htm#Ri
wayat
avatar
نائب المدير
نائب المدير
عدد المساهمات : 801
تاريخ التسجيل : 25/07/2009
العمر : 22
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: نصوص التحريف عند السنة

في الأربعاء مايو 11, 2011 2:46 pm
أنا لم أجلب هذه الروايات لأثبت التحريف عندكم ولكنني جئت بها لكي أبين أن هناك قولاً بالتحريف في كتبكم حتى ولو كان ضعيفاً اما بالنسبة إلى روايات التحريف عندنا فأغلبها ضعيفة والصحيح منها إما يؤول بتحريف المعنى أو يرد بعرضه على القرآن الكريم كالآية التي أوردتموها إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون وبالإضافة إلى ذلك ففي كتبنا وأحاديثنا روايات تدل على عدم التحريف وبالإضافة إلى ذلك فالكثير من علمائنا الكبار ينفون التحريف وفي وقتنا الحالي انقرض القول بالتحريف تقريبا.
موالي جديد
موالي جديد
عدد المساهمات : 58
تاريخ التسجيل : 07/05/2011
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: نصوص التحريف عند السنة

في السبت مايو 14, 2011 5:53 am
لا تقارن كتبنا بكتبكم
عندنا جمعت الاحاديث الضعيفه حتى لايضيع أسماء الرواه ولكن ميز الضعيف من الصحيح

أنتم كتبكم امتلأت من الاحاديث الضعيفه

وهذا اعتراف الحر العالمي
- قال الحر العاملي في خاتمة الوسائل ص 206 : والثقات الأجلاء من أصحاب الإجماع وغيرهم يروون عن الضعفاء والكذابين والمجاهيل حيث يعلمون حالهم ، ويشهدون بصحة حديثهم



وقال الحر العاملي أيضا في " الكتاب السابق 30/244 : ومن المعلوم قطعا أن الكتب التي أمروا عليهم السلام بالعمل بها ، كان كثير من رواتها ضعفاء و
مجاهيل
.


عدل سابقا من قبل طالبه رضى ربي في الخميس مايو 19, 2011 4:03 pm عدل 1 مرات
avatar
خادم اهل البيت
خادم اهل البيت
عدد المساهمات : 1321
تاريخ التسجيل : 06/06/2008
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://alshiaa.yoo7.com

رد: نصوص التحريف عند السنة

في السبت مايو 14, 2011 2:38 pm
يبدو أنكم لم تفهموا حديثنا !!
avatar
موالي جديد
موالي جديد
عدد المساهمات : 55
تاريخ التسجيل : 05/05/2011
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: نصوص التحريف عند السنة

في الأربعاء مايو 18, 2011 2:29 pm
حبيت ان اذكر ملاحظة
ان النصوص الموجودة في كتب السنة والشيعة والروايات الشاذة لا تؤخذ بعين الاعتبار لدى الفريقين
ولايقبلها احد العلماء الا من شذ لان القران الكريم هو دستور المسلمين وعليه تعرض الروايات وتقبل فلا يصح ان نرجع القران على روايات ضعيفة بل يجب علينا ان نرجع الروايات على القران فان وافق القران ناخذ بها وان خالف القران تطرح تلك الروايات بل نضرب بها عرض الحائط

واكرر شكري اخي الكريم على هذا الموضوع الذي يراد به الاحتجاج لا الاثبات
واتمنى من الله ان يهدينا ويهديكم ويجعلنا من المتمسكين بالثقلين (كتاب الله - القران الكريم- وعترة ال محمد صلى الله عليه واله وسلم)

اشكرك ع ادبك واسلوبك الراقي .. وتبيانك للحق.. واسأل ربي ان ينجيك الى المذهب الحق
موالي جديد
موالي جديد
عدد المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 13/10/2011
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: نصوص التحريف عند السنة

في الجمعة أكتوبر 14, 2011 6:01 am
اعقب على كلام الاخت طالبه رضى ربها سؤال للشيعه طيب انت تقول ان القران الذي بين ايدينا محرف وجبت احاديث واقول طيب اذا كان هذا محرف في عقيدتك و في معتقدك فاين القران الحقيقي اذا الغير محرف هل تسمح لنا بان نراه اذا كان عندكم قران اخر فاخرجوه لنا لا تتركونا على ظلال تكفون يالشيعه مانبغي ندخل النار حرام عليكم في كتبكم علي عليه السلام يقول (بلغوا عني ولو ايه )
avatar
موالي جديد
موالي جديد
عدد المساهمات : 130
تاريخ التسجيل : 15/09/2011
العمر : 23
الموقع : دار العز ksa
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: نصوص التحريف عند السنة

في الجمعة أكتوبر 14, 2011 7:15 am
يالله شوو التناقضض....


أنــــــــــــت ياذو الفقار قبل كم أسبوع وضعت موضوع عن قرآآن فاطمه ومأدري مين

وتقول أن القرآآن اللي عندناا اللحين محرفيته الصحابه -رضي الله عنهم أجمعين-


والآآآن تتهمنا بالتحريف؟؟؟؟



عـــــــــــــجباا لأمرك
موالي جديد
موالي جديد
عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 04/11/2011
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: نصوص التحريف عند السنة

في الجمعة نوفمبر 04, 2011 5:31 pm
السلام عليكم جميعا
اخواني واخواتي امسي عليك يا اخ ذو الفقار واحب انوه واقول انا مع احترامي لاصدقائي الشيعه طالما لي اصدقاء من بني جنسكم واقدرهم ولهم علي حق الصحبه الاخويه الخالصه
انا لا اتكلم معاك بعنصريه لا والله ابدا
ولكن دع اهل السنه ليسوا من شأنك يا اخي العزيز انظر الى حالكم نحن ديننا ومذهبنا ذهبي خالي من الترقيع
انظر الى علمائنا مشائخنا فلاساس اجدادهم من جنس عربي وسعودي
ليس بمستورط ايراني تبنته اسوار السعوديه نحن ديننا منبعه من ارضنا ونقل ورصد لنا من افواهه ومنابعه الرئيسيه ووصلنا صافي ومقنع وعادل ولله الحمد ونشهد بأن لا إله الا الله محمد رسول الله رضينا بالله رباً وبمحمد صلى الله عليه وسلم رسولاً
ناقشنا الكثير من اخواننا الشيعه ومن مشائختهم على مدى السنين ولكن للاسف مايدوم النقاش معهم ولا يطول الا وفلاخير يقعون بالجهل وعدم المعرفه والتهرب بالذات في كبارهم من الاسئله الضاغطه عليهم يتهربون بطرق ويبحثون بالقصص المؤلفه ويحرفونها لكي يجعلونها حقيقه وهي فالحقيقه مثل الذي كذب كذبتاً فصدقها وماكذب الا على نفسه وما صدقه غير نفسه وهذا ماحصل من بعد تحرياتي على مدى السنين عندنا شيوخنا اذا سألناهم جاوبونا بوضوح وبأدله مقنعه ولكن عند غيرنا اذا سألهم شخص اعطوه انواع القصص والمتاهات لماذا لان المعلومه التي وصلته لم تصله سليمه بل وصلته محرفه او شبه معدومه لذلك تراه تايه الفكر
وبالنسبه لاخواننا الشيعه الذين يعذبون نفسهم بالضرب بالسلاسل والسيوف احب اريحهم انتوا مو مجبورين والفداء والثواب ما يجي بالطريقه هذي الله سبحانه وتعالى اعطاك يا بني آدم جسم وقوه لكي تحافظ عليه وتسأل عنه يوم القيامه وتفنيه بطاعته وطلب الرزق ليس ولم يقل تعذب نفسك وتريق الدماء لاجل كسب الفداء او الثواب على فكره هنالك الكثير من الشيعه يهربون ويصدون عن هذا اليوم ولما سالتهم قالوا انه يوم تعذيب ومتعب هذا اسواء مافي مذهبنا للاسف اغشى علي من الضحك فرأوني وتعجبوا فقلت لهم لماذا لا تذهبون معي الى مكه انتم رسولكم علي وانا رسولي محمد صلى الله عليه وسلم اخذتهم معي الى مكه كانوا شباب اعمارهم تتفاوت ال28 سنه وقمنا بالعمره والحمدلله وبعدها ذهبنا الى شيخ معروف بمكه وجلسنا معه وحدثنا وحدثنا ونورنا بالمعرفه وبعد جلستهم مع الشيخ واستماعهم له والله ثم والله لم ترى عيني مثل الهول الذي رأيته بعينهم والتعجب وكثرت اسألتهم واستمر الشيخ بالاجوبه وبعدها قلت للشيخ نحن نستأذن اطلنا الحديث ياشيخ قالوا وتفاجأت بعدها قالوا للشيخ ياشيخ نحن سوف نأجل رحلتنا وسوف نمكث يومين في مكه نتمنى ان نراك غدا وافق الشيخ وتبسم وقال لي احضرهم غدا العجيب انهم اعوطونا شيوخ كانوا لهم الشيء الكبير وهم من المشائخه والعلماء بعد ما بحثنا عنهم انا والشيخ وجدنا انهم من اصل ايراني احضرنا لهم الادله ورئوا كل شيء بعينهم من يومها تغيروا ورئية البكاء الذي لم اره بحياتي بكاء ام لم ترى طفلها من 20 سنه الحمد لله على نعمة الاسلام اشهد ان لا اله الا الله محمد رسول الله اليوم وقد اصبحوا سنه ومن أئمة المساجد الحمد لله يارب وكلن منهم يملك الان بيت وسياره ومنزل وابناء واعماله الخاصه وحياته المستقله وسلكوا طريق الحق اعانهم الله وزادهم رضى
اخواني انا من رأيي اذا انتوا حابين تكملون على طول في طريق الشيعه لكم ذلك براحتكم لكن يا اخ ذو الفقار شيل السنه من بالك وتفكيرك
كلمة لا اله الا الله محمد رسول الله
كلمه لا تقبل التحريف منبعها معروف واصلها معروف هي ما نشأ عليه الحق والتوحيد الصحيح
هي التي كانت تتردد على افواه الانبياء والصحابه
هي التي كانت فالماضي ترددت على فاه الملك عبدالعزيز آل سعود رحه الله واسكنه فسيح جناته واعانه الله وحررة ووحد بها المملكه نصره الله سبحانه وتعالى كل من هو على دين حق وصحيح دين صافي ولا يقبل التحريف ومصدق وهو دين رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم بإذن الله لا يخاف الا من خالقه فهو ناصره وحافظه ورازقه .
هذا البلد الذي تسكنونه الان وتكاثرتم به لم بفتح ولم يوحد الا بنصره من الله سبحانه وتعالى وانا س كانت من بعد الله عابده ومصليه وتردد اسم الحق ودين الحق وكلمة الحق وعلقة على اعلامهم بالحرب لم يكتب على اعلامهم شيء من الذي هو في المذاهب الاخرى ولم يرددوا الانبياء والصحابه ماهو بالمذاهب الاخرى
يا اخوان فالسابق كنة اعاني من جهل كبير فالمذاهب الاخرى والعلمانيين زادوا الفساد فالارض لكن الان اصبحنا نعاني من ارسال دول اخرى واستغلال جهل الذي تمارسه بعض المذاهب رايتوا ما حصل مع الحوثيين فالجنوب ومن اين اتوا ومن الذي له يد في ذلك وكذلك البحرين رايتوا ماحصل وفالقطيف هل تعلمون ان الذين يسكنون القطيف لو فرضنا ان القطيف تقع جنوب المملكه كان لم تحصل اي مشاكل اصلا ايران تتشعب فالقطيف لكي تحصل على مرادها التي لم تجد وسيله الا انها ترى الجزء الاضعف فالمملكه وهذا دليل كبير عن ضعفكم وجهلكم ونشرة لها مشائخ وبنت عروق وجذور بداخلكم وكذلك البحرين كله لماذا لكي تحصل على الخليج الذي تزعم بانه لهم وانتم سوف تظلون بعدها والله العالم تخيلوا انتوا تحت رحمة ايران ما راح اقدر اقرر او احدد الحاله لكن لن يحصل اي من هذا السعوديه ملك لنا ولآل سعـــــــــود ولبو متعب عبدالله بن عبدالعزيز اطال الله لنا في عمره
نحن اناس لا نقبل باحد يتحكم بديننا ولا بأرضنا .............كلمتنا ......كلمة الحق .........لا اله الا الله محمد رسول الله

وشكرا جزيلا لكم وللاخ المحترم الفقاري الذي سمح لي بالبعض من وقته واشكر اصحاب هذا المنتدى ومن قام عليه هذا المنتدى الجميل
وسوف انشاء الله اكون معكم في مواضيع اخرى خارجه عن المذاهب ونكون اخوان واصدقاء ويشرفني ذلك



هل تعلمون اصدق شيعي شفته بحياتي بعد ما ضغطة عليه بالاسئله من هو ؟
<<<< هو احد مشائختهم قال لي ولشيخي الذي معي قال فالحقيقه يا اخوان اريحكم هذا ديني ودين اجدادي مستحيل اغيره ولو غيرته راح ينتهي امري وين اروح من اهلي وناسي وجماعتي انا ادري بس هذا الي صاير > صريح جداً


>>>> اعجبني رده على الاقل كان صريحا ولم يجازف باللف والدوران والكذب

كان يملك القلب الطيب والصراحه ولكن لم يكن يملك الطريق الصحيح
موالي جديد
موالي جديد
عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 26/11/2011
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: نصوص التحريف عند السنة

في السبت نوفمبر 26, 2011 4:38 am
اولا القران ماااحد يقدر يحرفه كل الكتب السماويه تحرفت مثل الانجيل والتوراة ااماا القران فانه خالي من التحريف فارجو من اخوانا الشيعه عدم الكذب وعدم اتهامنا بهذه التهم



وشكرا ..
موالي جديد
موالي جديد
عدد المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 09/12/2011
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: نصوص التحريف عند السنة

في الجمعة ديسمبر 09, 2011 4:34 am
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ياخي خاف الله تقولون انا القران محرف وتسبون الصحابة وتلعنونا انا بديك دليل ان القر ان مو محرف



انا نحن نزلنا الذكر وانا نحن له لحافظون)9))

والمقصود بالذكر القران

فخافوا الله قبل يوم يحاسب كل واحد عن عمله ماحد ينفعك الا عملك لن ينفعك نفس

والدك وصاحبك واخوك وبنتك

الكل فاتقوا الله

اتمنى رسالتي وصلت
avatar
خادم اهل البيت
خادم اهل البيت
عدد المساهمات : 1321
تاريخ التسجيل : 06/06/2008
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://alshiaa.yoo7.com

رد: نصوص التحريف عند السنة

في الجمعة ديسمبر 09, 2011 5:40 am
اختي اتمنى منك ان تقراي الموضوع كله لتتبين لك الصورة
فانت كالتي سمعت شخصا يريد ان يقول لا اله الا الله
فتقف عند لا اله وتقول لقد كفر فلان
ولا تدعه ان يتم الشهادة
اختي الكريمة هذا الموضوع ليس في اثبات التحريف والعياذ بالله بل في نفي التحريف وتضعيف جميع الروايات القائلة بالتحريف من كتب السنة كانت ام من كتب الشيعة
واكرر شكري لك اختي الكريمة على مشاعرك تجاه دستور المسلمين وكتاب رب العالمين القران الكريم
avatar
موالي جديد
موالي جديد
عدد المساهمات : 165
تاريخ التسجيل : 28/11/2011
الموقع : السعودية _ القصيم
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: نصوص التحريف عند السنة

في السبت ديسمبر 10, 2011 1:46 pm
كبار علماء المسلمين الإمامية يقولون بتحريف القرآن:

<< إن الروايات التي تطعن في القرآن الكريم متواترة ومستفيضة >>

[الروايات المتواترة عند الشيعة في تحريف القرآن] [علماء الرافضة المصرحون بأن القرآن محرف وناقص] [بعض علماء المسلمين أنكروا التحريف تقية وليس حقيقة]

مقدمة:

إني لا أشك أنّ من الشيعة المخلصين من يستنكر اعتقاد التحريف و يستقبحه، غير أني أعتب عليهم التمسك بالموروث الذي نشأوا عليه فإنهم لا يتخلون عن مذهب نشأ عليه آباؤهم، و لا يتبرأون من مشايخ هذا المذهب الذين انتصروا لهذه الفكرة المخجلة و تحدثوا عنها بصراحة بالغة. فليس يكفي منهم مجرد استنكار هذه الفكرة في المذهب مع الإصرار على التمسك به، إذ أنّ الإصرار على البقاء على المذهب الخطأ إصرار على الخطأ، أليس كثير من النصارى يستنكرون عقيدة الثالوث و يعترضون على وثنيات الكنيسة و انحرافاتها و يرفضون فكرة تأليه الإنسان؟ و مع ذلك يبقون معتنقين لعقيدة غير مقتنعين بها مسايرة لما تركهم عليه الآباء و الأجداد.

إنّ استنكار عامة الشيعة لفكرة اعتقاد التحريف في القرآن أرغمت مشايخهم على إنكار صدور هذه الفكرة من أبرز علماء الشيعة و أركان مذهبهم حتى قال آغا برزك عن النوري ( قال شيخنا النوري في آخر أيامه : أخطأت في تسمية الكتاب و كان الأجدر أن يسمى بـ فصل الخطاب في عدم تحريف كتاب رب الأرباب لأني أثبت فيه أنّ كتاب الإسلام ( القرآن ) الموجود بين الدفتين المنتشر في بقاع العالم وحي إلهي بجميع سوره و آياته و جمله لم يطرأ عليه تغيير أو تبديل و لا زيادة و لا نقصان و لا شك لأحد من الإمامية فيه ) ، الجدير بالذكر أنّ اسم كتاب النوري الذي أراد به إثبات تحريف القرآن هو ( فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب ) والذي ألحقه بكتاب ( الرد على كشف الارتياب ) كرد على كتاب ( كشف الارتياب ) لمؤلف شيعي آخر هاجم فيه كتابه ( فصل الخطاب )، فانظر إلى إصرار النوري على هذه العقيدة و دفاعه عنها بل و عدم اقتناعه بالردود عليه و انظر بالمقابل إلى هذا الذي يحاول جاهداً رفع الملامة عن شيخه و لو بالكذب عليه!!!

و لذلك يقال: لو كان علماء الشيعة صادقين في هذا الإنكار لاعترفوا أولاً بما اطلعوا عليه من الكتب القديمة التي لا تزال تطبع مراراً و تكراراً و تجد طريقها إلى العالم الإسلامي و لتبرئوا من كل طعن في القرآن الكريم كأمثال النوري و الطبرسي و باقي علماءهم، و لأصدروا فتواهم في كفر هؤلاء لطعنهم في الوحي الخالد الذي ( لا يأتيه الباطل من بين يديه و لا من خلفه )، فهل لعلماء الشيعة الجرأة اليوم على تكفير كبار علماءهم ( النوري ، الجزائري ، القمي ، الكاشاني )؟{ اسألوهم إن كانوا ينطقون }
التاريخ يجيبك بأن من يستنكرون نسبة القول بالتحريف إلى مذهبهم اليوم لم يقيموا حد الردة على آيتهم النوري لقوله بالتحريف و تأليفه كتاباً في الطعن في القرآن!!! و لم يحذروا منه و يكفّروه!!! بل لم يطردوه من بلادهم أو يسجنوه أو يحرقوا على الأقل كتابه!!! بل اعتبروا كتابه ( مستدرك الوسائل ) ثامن أهم كتب الحديث المعتمدة في مذهبهم و دفنوه بعد موته في مكان مقدس عندهم، يتمنى جُل الشيعة أن يُدفنوا هناك و لو ليوم واحد، ذاك هو بناء المشهد الرضوي بالنجف!!!

و إني لأعجب حقيقة من هؤلاء الذين يكفرون أصحاب رسول الله و يتفنون في شتمهم ليل نهار و يكفرون من لم يؤمن بإمامة الأئمة الإثنى عشر، كيف لا يكفرون من يطعن بالقرآن؟!!

إنّ علماء الشيعة اليوم يعلمون أنّ تكفيرهم لكبار علماؤهم القدماء يعني بطلان مذهب الشيعة، و ذلك لأنّ مذهب الشيعة لم يقم إلا بهؤلاء و بجهودهم في توثيق روايات الأئمة و جمعها و كتابتها و شرحها و توجيهها، و إنما يأتي الخوف من حيث أنّ من تجرأ على القرآن و افترى عليه و حرّفه كيفما يشاء، كم من السهل عليه أن يفتري على رسول الله و على الأئمة و على الصحابة و على الناس أجمعين.

يذكر أن الشيخ حسان إلاهي كان يلقي محاضرة في أحد المساجد في أميركا عن عقيدة تحريف القرآن عند الشيعة فاعترض أحد الشيعة و قال أن الشيعة لا يعتقدون بذلك. عندها تحداه الشيخ حسان أن يحضر له فتوى من علماء الشيعة بولاية أميركية واحدة يكفرون فيها من يقول بتحريف القرآن. و كانت النتيجة أن عجز هذا الشيعي عن إحضار هذه الفتوى و لو من عالم شيعي واحد! و ننصحك أيضاً بقراءة كتاب الشيعة و تحريف القرآن.

1 - قال الشيخ المفيد :

" إن الأخبار قد جاءت مستفيضة عن أئمة الهدى من آل محمد صلى الله عليه وسلم باختلاف القرآن وما أحدثه بعض الظالمين فيه من الحذف والنقصان " اوائل المقالات : ص 91.

2 - أبو الحسن العاملي :

" اعلم أن الحق الذي لا محيص عنه بحسب الأخبار المتواترة الآتية وغيرها أن هذا القرآن الذي في أيدينا قد وقع فيه بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم شيء من التغييرات ، وأسقط الذين جمعوه بعده كثيرا من الكلمات والآيات " [المقدمه الثانية لتفسير مرآة الأنوار ومشكاة الاسرار ص 36 وطبعت هذه كمقدمه لتفسير البرهان للبحراني].

3 - نعمة الله الجزائري :

" إن تسليم تواتره عن الوحي الإلهي ، وكون الكل قد نزل به الروح الأمين ، يفضي الى طرح الأخبار المستفيضة ، بل المتواترة ، الدالة بصريحها على وقوع التحريف في القرآن كلاما،ومادة،وإعرابا ، مع أن أصحابنا قد أطبقوا على صحتها والتصديق بها " [الأنوار النعمانية ج 2 ص 357].

4 - محمد باقر المجلسي :

في معرض شرحه لحديث هشام بن سالم عن ابي عبد الله عليه السلام قال : إن القرآن الذي جاء به جبرائيل عليه السلام إلى محمد صلى الله عليه وسلم سبعة عشر ألف آية " قال عن هذا الحديث :

" موثق ، وفي بعض النسخ عن هشام بن سالم موضع هارون بن سالم ، فالخبر صحيح. ولا يخفى أن هذا الخبر وكثير من الأخبار الصحيحة صريحة في نقص القرآن وتغييره وعندي أن الأخبار في هذا الباب متواترة معنى ، وطرح جميعها يوجب رفع الاعتماد عن الأخبار رأساً ، بل ظني أن الأخبار في هذا الباب لا يقصر عن أخبار الإمامة فكيف يثبتونها بالخبر ؟ [مرآة العقول الجزء الثاني عشر ص 525] " أي كيف يثبتون الإمامة بالخبر إذا طرحوا أخبار التحريف ؟

5 - سلطان محمد الخراساني :

قال : " اعلم أنه قد استفاضت الأخبار عن الأئمة الأطهار بوقوع الزيادة والنقيصة والتحريف والتغيير فيه بحيث لا يكاد يقع شك " [تفسير (( بيان السعادة في مقامات العبادة )) مؤسسة الأعلمي ص 19].

6 - العلامه الحجه السيد عدنان البحراني :

قال : " الأخبار التي لا تحصى ( أي اخبار التحريف ) كثيرة وقد تجاوزت حد التواتر" [( مشارق الشموس الدرية) منشورات المكتبه العدنانية - البحرين ص 126].

كبار علماء الشيعه يقولون بأن القول بتحريف ونقصان القرآن من ضروريات مذهب الشيعة

ومن هؤلاء العلماء :

1 - أبو الحسن العاملي : إذ قال : " وعندي في وضوح صحة هذا القول " تحريف القرآن وتغييره " بعد تتبع الأخبار وتفحص الآثار ، بحيث يمكن الحكم بكونه من ضروريات مذهب التشيع وانه من أكبر مقاصد غصب الخلافة " [المقدمه الثانية الفصل الرابع لتفسير مرآة الأنوار ومشكاة الأسرار وطبعت كمقدمه لتفسير (البرهان للبحراني)].

2 - العلامه الحجه السيد عدنان البحراني : إذ قال : " وكونه : أي القول بالتحريف " من ضروريات مذهبهم " أي الشيعة " [مشارق الشموس الدرية ص 126 منشورات المكتبة العدنانية - البحرين].

===============================================================
علماء المسلمين المصرحون بأن القرآن محرف وناقص :
===============================================================

نقلا عن كتاب : الشيعة وتحريف القرآن للشيخ : عبد الله بن عبد العزيز بن علي الناصر. جزاه الله عنا وعن الإسلام خيرا.

( ‍1 ) علي بن إبراهيم القمي :

قال في مقدمة تفسيره عن القرآن ( ج1/36 ط دار السرور - بيروت ) أما ماهو حرف مكان حرف فقوله تعالى : (( لئلا يكون للناس على * الله حجة إلا الذين ظلموا منهم )) (البقرة : 150) يعنى ولا للذين ظلموا منهم وقوله : (( يا موسى لا تخف إني لايخاف لدي المرسلون إلا من ظلم) (النمل : 10) يعنى ولا من ظلم وقوله : (( ما كان لمؤمن أن يقتل مؤمنا إلا خطأ )) (النساء: 91) يعنى ولا خطأ وقوله : ((ولا يزال بنيانهم الذى بنوا ريبة في قلوبهم إلا أن تقطع قلوبهم )) (التوبة: 110) يعنى حتى تنقطع قلوبهم.

قال في تفسيره أيضا ( ج1/36 ط دار السرور - بيروت ) :

وأما ما هو على خلاف ما أنزل الله فهو قوله : (( كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله)) (آل عمران : 110) فقال أبو عبد الله عليه السلام لقاريء هذه الآية : (( خير أمة )) يقتلون أمير المؤمنين والحسن والحسين بن علي عليهم السلام ؟ فقيل له : وكيف نزلت يا ابن رسول الله؟ فقال : إنما نزلت : (( كنتم خير أئمة أخرجت للناس )) ألا ترى مدح الله لهم في آخر الآية (( تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله)) ومثله آية قرئت على أبي عبد اللــــه عليـه السلام ( الذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما )) (الفرقان : 74) فقال أبو عبد الله عليه السلام : لقد سألوا الله عظيما أن يجعلهم للمتقين إماما. فقيل له : يا ابن رسول الله كيف نزلت ؟ فقال : إنما نزلت : (( الذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعل لنا من المتقين إماما )) وقوله : (( له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله )) (الرعـد : 10) فقال أبو عبد الله : كيف يحفظ الشيء من أمر الله وكيف يكون المعقب من بين يديه فقيل له : وكيف ذلك يا ابن رسول الله ؟ فقال : إنما نزلت (( له معقبات من خلفه ورقيب من بين يديه يحفظونه بأمر الله )) ومثله كثير.

وقال أيضا في تفسيره ( ج1/37 دار السرور. بيروت ) :

وأما ما هو محرف فهو قوله : (( لكن الله يشهد بما أنزل إليك في علي أنزله بعلمه والملائكة يشهدون )) (النساء : 166) وقوله ( يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك في علي فإن لم تفعل فما بلغت رسالته )) ( المائدة : 67 ) وقوله : (( إن الذين كفروا وظلموا آل محمد حقهم لم يكن الله ليغفر لهم )) (النساء : 168) وقوله : (( وسيعلم الذين ظلموا آل محمد حقهم أي منقلب ينقلبون )) (الشعراء 227) وقوله : (( ولو ترى الذين ظلموا آل محمد حقهم في غمرات الموت )) ( الأنعام : 93)

* ملاحظة : قامت دار الأعلمي - بيروت في طباعة تفسير القمي لكنها حذفت مقدمة الكتاب للسيد طيب الموسوي لأنه صرح بالعلماء الذين طعنوا في القرآن من الشيعة.

* أخي المسلم أنت تعلم أن كلمة (( في علي )) (( آل محمد )) ليستا في القرآن.

( ‌2 ) نعمة الله الجزائري واعترافه بالتحريف :

قال الجزائري في كتابه الأنوار النعمانية 2/357 ، 358 :

(( إن تسليم تواترها { القراءات السبع } عن الوحي الآلهي وكون الكل قد نزل به الروح الأمين يفضي إلى طرح الأخبار المستفيضة بل المتواترة الدالة بصريحها على وقوع التحريف في القرآن كلاما ومادة وإعرابا ، مع أن أصحابنا رضوان الله عليهم قد أطبقوا على صحتها والتصديق بها ( يقصد صحة وتصديق الروايات التي تذكر بأن القرآن محرف).

نعم قد خالف فيها المرتضى والصدوق والشيخ الطبرسي وحكموا بأن ما بين دفتي المصحف هو القرآن المنزل لا غير ولم يقع فيه تحريف ولا تبديل )).

(( والظاهر أن هذا القول ( أي إنكار التحريف ) إنما صدر منهم لأجل مصالح كثيرة منها سد باب الطعن عليها بأنه إذا جاز هذا في القرآن فكيف جاز العمل بقواعده وأحكامه مع جواز لحوق التحريف لها (- وهذا الكلام من الجزائرى يعني أن قولهم ( أي المنكرين للتحريف ) ليس عن عقيدة بل لاجل مصالح أخرى))).

ويمضي نعمة الله الجزائري فيقرر أن أيادي الصحابة امتدت إلى القرآن وحرفته وحذفت منه الآيات التي تدل على فضل الأئمة فيقول 1/97: ((ولا تعجب من كثرة الأخبار الموضوعة)) (يقصد الاحاديث التي تروى مناقب وفضائل الصحابة رضوان الله عليهم) فإنهم بعد النبي صلى الله عليه وسلم قد غيروا وبدلوا في الدين ما هو أعظم من هذا كتغييرهم القرآن وتحريف كلماته وحذف ما فيه من مدائح آل الرسول والأئمة الطاهرين وفضائح المنافقين وإظهار مساويهم كما سيأتي بيانه في نور القرآن )) عزيزي القارئ إن المقصود في نور القرآن هو فصل في كتاب الانوار النعمانية لكن هذا الفصل حذف من الكتاب في طبعات متأخرة لخطورته.

ويعزف الجزائري على النغمة المشهورة عند الشيعة بأن القرآن لم يجمعه كما أنزل إلا علي رضوان الله عليه وأن القرآن الصحيح عند المهدي وأن الصحابة ما صحبوا النبي صلى الله عليه وسلم إلا لتغيير دينه وتحريف القرآن فيقول 2/360،361،362 :

(( قد استفاض في الأخبار أن القرآن كما أنزل لم يؤلفه إلا أمير المؤمنين عليه السلام بوصية من النبي صلى الله عليه وسلم ، فبقي بعد موته ستة أشهر مشتغلا بجمعه ، فلما جمعه كما أنزل أتي به إلى المتخلفين بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لهم : هذا كتاب الله كما أنزل فقال له عمر بن الخطاب : لاحاجة بنا إليك ولا إلى قرآنك ، عندنا قرآن كتبه عثمان ، فقال لهم علي : لن تروه بعد اليوم ولا يراه أحد حتى يظهر ولدي المهدي عليه السلام. وفي ذلك القرآن(يقصد القرآن الذي عند المهدي) زيادات كثيرة وهو خال من التحريف ، وذلك أن عثمان قد كان من كتاب الوحي لمصلحة رآها صلى الله عليه وسلم وهي أن لا يكذبوه في أمر القرآن بأن يقولوا إنه مفترى أو إنه لم ينزل به الروح الأمين كما قاله أسلافهم ، بل قالوه أيضا وكذلك جعل معاوية من الكتاب قبل موته بستة أشهر لمثل هذه المصلحة أيضا وعثمان وأضرابه ما كانوا يحضرون إلا في المسجد مع جماعة الناس فما يكتبون إلا ما نزل به جبرائيل عليه السلام. أما الذي كان يأتي به داخل بيته صلى الله عليه وسلم فلم يكن يكتبه إلا أمير المؤمنين عليه السلام لأن له المحرمية دخولا وخروجا فكان ينفرد بكتابة مثل هذا وهذا القرآن الموجود الآن في أيدي الناس هو خط عثمان ، وسموه الإمام وأحرقوا ما سواه أو أخفوه ، وبعثوا به زمن تخلفه إلى الأقطار والأمصار ومن ثم ترى قواعد خطه تخالف قواعد العربية)).
وقد أرسل عمر بن الخطاب زمن تخلفه إلى علي عليه السلام بأن يبعث له القرآن الأصلي الذي هو ألفه وكان عليه السلام يعلم أنه طلبه لأجل أن يحرقه كقرآن ابن مسعود أو يخفيه عنده حتى يقول الناس : إن القرآن هو هذا الكتاب الذي كتبه عثمان لا غير فلم يبعث به إليه وهو الآن موجود عند مولانا المهدي عليه السلام مع الكتب السماوية ومواريث الأنبياء ولما جلس أمير المؤمنين عليه السلام (هذا الكلام من العالم الجزائري الشيعي هو جواب لكل شيعي يسأل نفسه لماذا لم يظهر علي رضى الله عنه القرآن الأصلي وقت الخلافة) على سرير الخلافة لم يتمكن من إظهار ذلك القرآن وإخفاء هذا لما فيه من إظهار الشنعة على من سبقه كما لم يقدر على النهي عن صلاة الضحى ، وكما لم يقدر على إجراء المتعتين متعة الحج ومتعة النساء. وقد بقي القرآن الذي كتبه عثمان حتى وقع الى أيدي القراء فتصرفوا فيه بالمد والإدغام والتقاء الساكنين مثل ما تصرف فيه عثمان وأصحابه وقد تصرفوا في بعض الآيات تصرفا نفرت الطباع منه وحكم العقل بأنه ما نزل هكذا.

وقال أيضا في ج 2/363 :

فإن قلت كيف جاز القراءة في هذا القرآن مع مالحقه من التغيير ، قلت قد روي في الآخبار أنهم عليهم السلام أمروا شيعتهم بقراءة هذا الموجود من القرآن في الصلاة وغيرها والعمل بأحكامه حتى يظهر مولانا صاحب الزمان فيرتفع هذا القرآن من أيدي الناس إلى السماء ويخرج القرآن الذي ألفه أمير المؤمنين عليه السلام فيقرى ويعمل بأحكامه ( هذا جواب العالم الجزائري لكل سني اوشيعي يسأل لماذا يقرأ الشيعه القرآن مع انه محرف).

( 3 ) الفيض الكاشاني ( المتوفي 1091 هـ ) :

وممن صرح بالتحريف من علمائهم : مفسرهم الكبير الفيض الكاشاني صاحب تفسير " الصافي ".

قال في مقدمة تفسيره معللا تسمية كتابه بهذا الأسم (( وبالحري أن يسمى هذا التفسير بالصافي لصفائه عن كدورات آراء العامة والممل والمحير )) تفسير الصافي - منشورات مكتبة الصدر - طهران - ايران ج1 ص13.

وقد مهد لكتابه هذا باثنتي عشرة مقدمة ، خصص المقدمة السادسة لإثبات تحريف القرآن. وعنون لهذه المقدمة بقوله ( المقدمة السادسة في نبذ مما جاء في جمع القرآن ، وتحريفه وزيادته ونقصه ، وتأويل ذلك) المصدر السابق ص 40.

وبعد أن ذكر الروايات التي استدل بها على تحريف القرآن ، والتي نقلها من أوثق المصادر المعتمدة عندهم ، خرج بالنتيجة التالية فقال : (( والمستفاد من هذه الأخبار وغيرها من الروايات من طريق أهل البيت عليهم السلام أن القرآن الذي بين أظهرنا ليس بتمامه كما أنزل على محمد صلى الله عليه وآله وسلم بل منه ماهو خلاف ما أنزل الله ، ومنه ما هو مغير محرف ، وأنه قد حذف منه أشياء كثيرة منها اسم علي عليه السلام ، في كثير من المواضع ، ومنها لفظة آل محمد
صلى الله عليه وآله وسلم غير مرة ، ومنها أسماء المنافقين في مواضعها ، ومنها غير ذلك ، وأنه ليس أيضا على الترتبيب المرضي عند الله ، وعند رسول صلى الله عليه وآله وسلم )) - تفسير الصافي 1/49 منشورات الاعلمي ـ بيروت ، ومنشورات الصدر - طهران.

ثم ذكر بعد هذا أن القول بالتحريف اعتقاد كبار مشايخ الإمامية قال : (( وأما اعتقاد مشايخنا رضي الله عنهم في ذلك فالظاهر من ثقة الإسلام محمد بن يعقوب الكليني طاب ثراه أنه كان يعتقد التحريف والنقصان في القرآن ، لأنه كان روى روايات في هذا المعنى في كتابه الكافي ، ولم يتعرض لقدح فيها ، مع أنه ذكر في أول الكتاب أنه كان يثق بما رواه فيه، وكذلك أستاذه علي بن إبراهيم القمي ـ رضي الله عنه ـ فإن تفسيره مملوء منه ، وله غلو فيه ، وكذلك الشيخ أحمد بن أبي طالب الطبرسي رضي الله عنه فإنه أيضا نسج على منوالهما في كتاب الإحتجاج )) تفسير الصافي 1/52 منشورات الاعلمي ـ بيروت ، ومنشورات الصدر - طهران.

( 4 ) أبو منصور أحمد بن منصور الطبرسي ( المتوفي سنة 620هـ ) :

روى الطبرسي في الاحتجاج عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه أنه قال: (( لما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم جمع علي عليه السلام القرآن ، وجاء به إلى المهاجرين والأنصار وعرضه عليهم لما قد أوصاه بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فلما فتحه أبو بكر خرج في أول صفحة فتحها فضائح القوم ، فوثب عمر وقال : يا علي اردده فلا حاجة لنا فيه ، فأخذه عليه السلام وانصرف ، ثم أحضروا زيد بن ثابت ـ وكان قارئا للقرآن ـ فقال له عمر : إن عليا جاء بالقرآن وفيه فضائح المهاجرين والأنصار ، وقد رأينا أن نؤلف القرآن ، ونسقط منه ما كان فضيحة وهتكا للمهاجرين والأنصار. فأجابه زيد إلى ذلك.. فلما استخلف عمر سأل عليا أن يدفع إليهم القرآن فيحرفوه فيما بينهم )) الاحتجاج للطبرسي منشورات الأعلمي - بيروت - ص 155 ج1.

ويزعم الطبرسي أن الله تعالى عندما ذكر قصص الجرائم في القرآن صرح بأسماء مرتكبيها ، لكن الصحابة حذفوا هذه الأسماء ، فبقيت القصص مكناة. يقول : (( إن الكناية عن أسماء أصحاب الجرائر العظيمة من المنافقين في القرآن ، ليست من فعله تعالى ، وإنها من فعل المغيرين والمبدلين الذين جعلوا القرآن عضين ، واعتاضوا الدنيا من الدين )) المصدر السابق 1/249.

ولم يكتف الطبرسي بتحريف ألفاظ القرآن ، بل أخذ يؤول معانيه تبعا لهوى نفسه ، فزعم أن في القرآن الكريم رموزا فيها فضائح المنافقين ، وهذه الرموز لايعلم معانيها إلا الأئمة من آل البيت ، ولو علمها الصحابة لأسقطوها مع ما أسقطوا منه( المصدر السابق 1/253).

هذه هي عقيدة الطبرسي في القرآن ، وما أظهره لا يعد شيئا مما أخفاه في نفسه ، وذلك تمسكا بمبدأ ( التقية ) يقول : (( ولو شرحت لك كلما أسقط وحرف وبدل ، مما يجري هذا المجرى لطال ، وظهر ما تحظر التقية إظهاره من مناقب الأولياء ، ومثالب الأعداء)) المصدر السابق 1/254.

ويقول في موضع آخر محذرا الشيعه من الإفصاح عن التقيه (( وليس يسوغ مع عموم التقية التصريح بأسماء المبدلين ، ولا الزيادة في آياته على ما أثبتوه من تلقائهم في الكتاب، لما في ذلك من تقوية حجج أهل التعطيل ، والكفر ، والملل المنحرفة عن قبلتنا ، وإبطال هذا العلم الظاهر ، الذي قد استكان له الموافق والمخالف بوقوع الاصطلاح على الائتمار لهم والرضا بهم ، ولأن أهل الباطل في القديم والحديث أكثر عددا من أهل الحق )) المصدر السابق 1/249.

( 5 ) محمــد باقــــر المجلســـــي :

والمجلسي يرى أن أخبار التحريف متواترة ولا سبيل إلى إنكارها وروايات التحريف تسقط أخبار الإمامة المتواترة على حد زعمهم فيقول في كتابه (( مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول)) الجزء الثاني عشرص 525 في معرض شرحه الحديث هشام بن سالم عن أبي عبد الله عليه السلام قال : إن القرآن الذي جاء به جبرائيل عليه السلام إلى محمد صلى الله عليه وسلم سبعة عشر ألف آية قال عن هذا الحديث (مرآة العقول للمجلسي ص 525 ح 12 دار الكتب الإسلامية ـ ايران):

(( موثق ، وفي بعض النسخ عن هشام بن سالم موضع هارون بن سالم، فالخبر صحيح. ولا يخفي أن هذا الخبر وكثير من الأخبار الصحيحة صريحة في نقص القرآن وتغييره وعندي أن الأخبار في هذا الباب متواترة معنى ، وطرح جميعها يوجب رفع الاعتماد عن الأخبار رأسا ، بل ظني أن الأخبار في هذا الباب لا يقصر عن أخبار الامامة فكيف يثبتونها بالخبر ؟ )) أى كيف يثبتون الإمامة بالخبر إذا طرحوا أخبار التحريف ؟

وأيضا يستبعد المجلسي أن تكون الآيات الزائدة تفسيراً (المصدر السابق).

وأيضا بوب في كتابه بحار الأنوار بابا بعنوان (( باب التحريف في الآيات التي هي خلاف ما أنزل الله )) بحار الانوار ج 89 ص 66 - كتاب القرآن.

( 6 ) الشيخ محمد بن محمد النعمان الملقب بالمفيد.

أما المفيد ـ الذي يعد من مؤسسي المذهب ـ فقد نقل إجماعهم على التحريف ومخالفتهم لسائر الفرق الإسلامية في هذه العقيدة.

قال في ( أوائل المقالات ) : (( واتفقت الإمامية على وجوب رجعة كثير من الاموات إلى الدنيا قبل يوم القيامة ، وإن كان بينهم في معنى الرجعة اختلاف ، واتفقوا على إطلاق لفظ البداء في وصف الله تعالى ، وإن كان ذلك من جهة السمع دون القياس ، واتفقوا أن أئمة (يقصد الصحابه) الضلال خالفوا في كثير من تأليف القرآن ، وعدلوا فيه عن موجب التنزيل وسنة النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، وأجمعت المعتزلة ، والخوارج ، والزيديه والمرجئة ، وأصحاب الحديث على خلاف الإمامية في جميع ما عددناه ))( اوائل المقالات ص 48 ـ 49 دار الكتاب الإسلامي ـ بيروت).

وقال أيضا : ان الاخبار قد جاءت مستفيضة عن أئمة الهدى من آل محمد صلى الله عليه وسلم باختلاف القرآن وما أحدثه الظالمين فيه من الحذف والنقصان (المصدر السابق ص 91 ).

وقال ايضا (ذكرها آية الله العظمي على الفاني الأصفهاني في كتابه آراء حول القرآن ص 133، دار الهادي - بيروت) حين سئل في كتابه " المسائل السروية "( المسائل السرورية ص 78-81 منشورات المؤتمر العالمي لألفية الشيخ المفيد) ما قولك في القرآن. أهو ما بين الدفتين الذي في ايدى الناس ام هل ضاع مما انزل الله على نبيه صلى الله عليه وسلم منه شيء أم لا؟ وهل هو ما جمعه أمير المؤمنين ( ع ) أما ما جمعه عثمان على ما يذكره المخالفون.

وأجاب : إن الذي بين الدفتين من القرآن جميعه كلام الله تعالى وتنزيله وليس فيه شيء من كلام البشر وهو جمهور المنزل والباقي مما أنزله الله تعالى قرآنا عند المستحفظ للشريعة المستودع للأحكام لم يضع منه شيء وإن كان الذي جمع ما بين الدفتين الآن لم يجعله في جملة ما جمع لأسباب دعته إلى ذلك منها : قصوره عن معرفة بعضه. ومنها : ماشك فيه ومنها ما عمد بنفسه ومنها : ما تعمد إخراجه. وقد جمع أمير المؤمنين عليه السلام القرآن المنزل من أوله إلى آخره وألفه بحسب ما وجب من تأليفه فقدم المكي على المدني والمنسوخ على الناسخ ووضع كل شيء منه في حقه ولذلك قال جعفر بن محمد الصادق : أما والله لو قرىء القرآن كما أنزل لألفيتمونا فيه مسمين كما سمي من كان قبلنا ، إلى أن قال : غير أن الخبر قد صح عن أئمتنا عليهم السلام أنهم قد أمروا بقراءة مابين الدفتين وأن لا نتعداه بلا زيادة ولانقصان منه إلى أن يقوم القائم (ع) فيقرىء الناس القرآن على ما أنزل الله تعالى وجمعه أمير المؤمنين عليه السلام ونهونا عن قراءة ما وردت به الأخبار من أحرف تزيد على الثابت في المصحف لأنها لم تأت على التواتر وإنما جاء بالآحاد (الشيعة لا يستطيعون أن يثبتوا التواتر إلا بنقل أهل السنة فيكون القرأن كله عندهم آحاد)، و قد يغلط الواحد فيما ينقله ولأنه متى قرأ الإنسان بما يخالف ما بين الدفتين غرر بنفسه مع أهل الخلاف وأغرى به الجبارين وعرض نفسه للهلاك فمنعونا (ع) من قراءة القرآن بخلاف ما يثبت بين الدفتين.

(7) أبو الحسن العاملي :

قال في المقدمة الثانية لتفسير مرآة الأنوار ومشكاة الأسرار ص 36 (وهذا التفسير مقدمه لتفسير " البرهان " للبحراني ط دار الكتب العلمية - قم - ايران.
· ملاحظة : قامت دار الهادي - بيروت - في طباعة تفسير البرهان لكنها حذفت مقدمة أبو الحسن العاملي لأنه صرح بالتحريف) :

" اعلم أن الحق الذي لا محيص عنه بحسب الأخبار المتواترة الآتية وغيرها ، أن هذا القرآن الذي في أيدينا قد وقع فيه بعد رسول صلى الله عليه وسلم شيء من التغييرات ، وأسقط الذين جمعوه بعده كثيرا من الكلمات والآيات ، وأن القرآن المحفوظ عما ذكر الموافق لما أنزله الله تعالى ، ما جمعه علي عليه السلام وحفظه الى أن وصل الى ابنه الحسن عليه السلام ، وهكذا إلى أن وصل إلى القائم عليه السلام ، وهو اليوم عنده صلوات الله عليه. ولهذا كما ورد صريحاً في حديث سنذكره لما أن كان الله عز وجل قد سبق في علمه الكامل صدور تلك الأعمال الشنيعة من المفسدين(يقصد الصحابه رضوان الله عليهم ) في الدين ، وأنهم بحيث كلما اطلعوا على تصريح بما يضرهم ويزيد في شأن علي عليه السلام وذريته الطاهرين ، حاولوا إسقاط ذلك أو تغييره محرفين. وكان في مشيئته الكاملة ومن ألطافه الشاملة محافظة أوامر الإمامة والولاية ومحارسة مظاهر فضائل النبي صلى الله عليه وسلم والأئمة بحيث تسلم عن تغيير أهل التضييع والتحريف ويبقى لأهل الحق مفادها مع بقاء التكليف. لم يكتف بما كان مصرحاً به منها في كتابه الشريف بل جعل جل بيانها بحسب البطون وعلى نهج التأويل وفي ضمن بيان ما تدل عليه ظواهر التنزيل وأشار إلى جمل من برهانها بطريق التجوز والتعريض والتعبير عنها بالرموز والتورية وسائر ما هو من هذا القبيل حتى تتم حججه على الخلائق جميعها ولو بعد إسقاط المسقطين ما يدل عليها صريحاً بأحسن وجه وأجمل سبيل ويستبين صدق هذا المقال بملاحظة جميع ما نذكره في هذه الفصول الأربعة المشتملة على كل هذه الأحوال.

وقد جعل ابو الحسن العاملي الفصل الرابع من المقدمة الثانية رداً على من انكر التحريف. وعنوانها هو " بيان خلاصة اقوال علمائنا في تغيير القرآن وعدمه وتزييف استدلال من انكر التغير حيث قال : اعلم أن الذي يظهر من ثقة الإسلام محمد بن يعقوب الكليني طاب ثراه أنه كان يعتقد التحريف والنقصان في القرآن لأنه روى روايات كثيرة في هذا المعنى في كتاب الكافي الذي صرح في أوله بأنه كان يثق فيما رواه فيه ولم يتعرض لقدح فيها ولا ذكر معارض لها ، وكذلك شيخه على بن إبراهيم القمي فإن تفسيره مملوء منه وله غلو فيه قال رضي الله عنه في تفسيره : أما ما كان من القرآن خلاف ما أنزل الله فهو قوله تعالى : { كنتم خير أمة أخرجت للناس}(- سورة آل عمران أية : 110)
فإن الصادق عليه السلام قال لقاريء هذه الآية : خير أمة : يقتلون علياً والحسين بن علي عليه السلام ؟ فقيل له : فكيف نزلت ؟ فقال : إنما نزلت خير أئمة أخرجت للناس : ألا ترى مدح الله لهم في آخر الآية : تأمرون بالمعروف الآية ثم ذكر رحمه الله آيات عديد من هذا القبيل ثم قال: وأما ما هو محذوف عنه فهو قوله تعالى : { لكن الله يشهد بما أنزل اليك }( سورة نساء آية : 166) في علي قال : كذا نزلت أنزله بعلمه والملائكة يشهدون ثم ذكر أيضاً آيات من هذا القبيل ثم قال : وأما التقديم فإن آية عدة النساء الناسخة التي هي أربعة أشهر قدمت على المنسوخة التي هي سنة وكذا قوله تعالى : { أفمن كان على بينة من ربه ويتلوه شاهد منه ومن قبله كتاب موسى إماماً ورحمة}( سورة هود آية : 17) فإنما هو يتلوه شاهد منه إماماً ورحمة ومن قبله كتاب موسى ثم ذكر أيضاً بعض آيات كذلك ثم قال وأما الآيات التي تمامها في سورة أخرى : { قال أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير اهبطوا مصراً فإن لكم ما سألتم } (سورة البقرة آية : 61). وتمامها في سورة المائدة {فقالوا يا موسى إن فيها قوماً جبارين وإنا لن ندخلها حتى يخرجوا منها فإن يخرجوا منها فإنا داخلون} (سورة المائدة آية : 22) ونصف الآية في سورة البقرة ونصفها في سورة المائدة ثم ذكر آيات أيضاً من هذا القبيل ولقد قال بهذا القول أيضاً ووافق القمي والكليني جماعة من أصحابنا المفسرين ، كالعياشي ، والنعماني ، وفرات بن إبراهيم ، وغيرهم وهو مذهب أكثر محققي محدثي المتأخرين، وقول الشيخ الأجل أحمد بن أبي طالب الطبرسي كما ينادي به كتابه الاحتجاج وقد نصره شيخنا العلامة باقر علوم أهل البيت عليهم السلام وخادم أخبارهم عليهم السلام في كتابه بحار الأنوار ، وبسط الكلام فيه بما لا مزيد عليه وعندي في وضوح صحة هذا القول بعد تتبع الأخبار وتفحص الآثار بحيث يمكن الحكم بكونه من ضروريات مذهب التشيع (هذا اعتراف من العالم الشيعي الكبير عندهم ان القول بالتحريف من ضروريات مذهب التشيع).
وأنه من أكبر مفاسد غصب الخلافة فتدبر حتى تعلم وهم الصدوق(يقصد أبا جعفر محمد بن بابويه القمي الملقب بالصدوق ويرميه بالوهم حين انكر التحريف) في هذا المقام حيث قال في اعتقاداته بعد أن قال(هنا ينقل كلام الصدوق الذي أنكر فيه التحريف) :
اعتقادنا أن القرآن الذي أنزل الله على نبيه هو ما بين الدفتين وما في أيدي الناس ليس بأكثر من ذلك وأن من نسب إلينا أنا نقول أنه أكثر من ذلك فهو كاذب وتوجيه كون مراده علماء قم فاسد ، إذ علي بن إبراهيم الغالي في هذا القول منهم نعم قد بالغ في إنكار هذا الأمر السيد المرتضي في جواب المسائل الطرابلسيات ، وتبعه أبو علي الطبرسي في مجمع البيان حيث قال أما الزيادة في القرآن فمجمع على بطلانه.

وأما النقصان فيه فقد روى جماعة من أصحابنا وقوم من حشوية العامة(يقصد أهل السنه الذين هم برءاء من الطعن في القرآن ) أن في القرآن تغييرا ونقصانا والصحيح من مذهب أصحابنا خلافه ، وهو الذي نصره المرتضى قدس روحه وكذا تبعه شيخه الطوسي في التبيان حيث قال : وأما الكلام في زيادته ونقصانه يعني القرآن فمما لا يليق به لأن الزيادة فيه مجمع على بطلانه وأما النقصان منه فالظاهر أيضاً من مذهب المسلمين خلافه وهو الأليق بالصحيح من مذهبنا كما نصره المرتضى وهو الظاهر من الروايات غير أنه رويت روايات كثيرة من جهة العامة والخاصة بنقصان من آي القرآن ، ونقل شيء منه من موضع إلى موضع ، لكن طريقها الآحاد التي لا توجب علماً فالأولى الإعراض عنها وترك التشاغل بها لأنه يمكن تأويلها ولو صحت لما كان ذلك طعناً على ما هو موجود بين الدفتين فإن ذلك معلوم صحته لا يعترضه أحد من الأمة ورواياتنا متناصرة بالحث على قرائته والتمسك بما فيه ورد ما يرد من اختلاف الأخبار في الفروع إليه وعرضها عليه فما وافقه عمل عليه وما يخالفه يجتنب ولا يلتفت إليه وقد وردت عن النبي صلى الله عليه وسلم رواية لا يدفعها أحد أنه قال : " إني مخلف فيكم الثقلين إن تمسكتم بهما لن تضلوا كتاب الله وعترتي أهل بيتي وإنهما لن يتفرقا حتى يردا على الحوض" وهذا يدل على أنه موجود في كل عصر لأنه لا يجوز أن يأمر الأمة بالتمسك بما لا تقدر على التمسك به ، كما إن أهل البيت ومن يجب اتباع قوله حاصل في كل وقت وإذا كان الموجود بيننا مجمعاً على صحته فينبغي أن نتشاغل بتفسيره وبيان معانيه وترك ما سواه.
أقول(هنا بدأ العالم الشيعي أبو الحسن العاملي يرد على الصدوق ويبطل الأعذار التي اعتمدها الصدوق لاثبات أن القرآن ليس محرف) :
أما ادعاؤهم(يقصد إدعاء من أنكر التحريف) عدم الزيادة أي زيادة آية أو آيات مما لم يكن من القرآن فالحق كما قالوا إذ لم نجد في أخبارنا المعتبرة ما يدل على خلافه سوى ظاهر بعض فقرات خبر الزنديق في الفصل السابق وقد وجهناه بما يندفع عنه هذا الاحتمال ، وقد مر في الفصل الأول وفي روايات العياشي أن الباقر عليه السلام قال : إن القرآن قد طرح منه آي كثيرة ولم يزد فيه إلا حروف قد أخطأت بها الكتبة وتوهمتها الرجال ، وأما كلامهم في مطلق التغيير والنقصان فبطلانه بعد أن نبهنا عليه أوضح من أن يحتاج إلى بيان وليت شعري كيف يجوز لمثل الشيخ (يقصد ( الطوسي ) الملقب عند الشيعة بشيخ الطائفة) أن يدعي أن عدم النقصان ظاهر الروايات مع أننا لم نظفر على خبر واحد يدل عليه ، نعم دلالتها على كون التغيير الذي وقع غير مخل بالمقصود كثيرا كحذف اسم علي وآل محمد صلى الله عليه وسلم وحذف أسماء المنافقين وحذف بعض الآيات وكتمانه ونحو ذلك وإن ما بأيدينا كلام الله وحجة علينا كما ظهر من خبر طلحة السابقة في الفصل الأول مسلمة ، ولكن بينه وبين ما ادعاه بون بعيد وكذا قوله رحمه الله " إن الأخبار الدالة على التغيير والنقصان من الآحاد التي لا توجب علماً" مما يبعد صدوره عن مثل الشيخ لظهور أن الآحاد التي احتج بها الشيخ في كتبه وأوجب العمل عليها في كثير من مسائله الخلافية ليست بأقوى من هذه الأخبار لا سنداً ولا دلالة على أنه من الواضحات البينة أن هذه الأخبار متواترة معنى ، مقترنة بقرائن قوية موجبة للعلم العادي بوقوع التغيير ولو تمحل أحد للشيخ بأن مراده أن هذه الأخبار ليست بحد معارضة ما يدل على خلافها من أدلة المنكرين ، فجوابه بعد الإغماض عن كونه تمحلا سمجاً ما سنذكره من ضعف مستند المنكرين ومن الغرائب أيضاً أن الشيخ ادعى امكان تأويل هذه الأخبار وقد أحطت خبراً بأن أكثرها مما ليس بقابل للتوجيه ، وأما قوله : ولو صحت إلخ فمشتملة على أمور غير مضرة لنا بل بعضها لنا لا علينا إذ:

منها عدم استلزام صحة أخبار التغيير والنقص ، الطعن على ما في هذه المصاحف ، بمعنى عدم وجود منافات بين وقوع هذا النوع من التغيير وبين التكليف بالتمسك بهذا المغير ، والعمل على ما فيه لوجوه عديدة كرفع الحرج ودفع ترتب الفساد وعدم التغيير بذلك عن إفادة الأحكام ونحوها وهو أمر مسلم عندنا ولا مضرة فيه علينا بل به نجمع بين أخبار التغيير وما ورد في اختلاف الأخبار من عرضها على كتاب الله والأخذ بالموافق له.

ومنها استلزام الأمر بالتمسك بالثقلين وجود القرآن في كل عصر ما دام التكليف كما أن الإمام عليه السلام الذي قرينه كذلك ولا يخفى أنه أيضاً غير ضار لنا بل نافع إذ يكفي في وجوده في كل عصر وجوده جميعاً كما أنزل الله مخصوصاً عند أهله أي الإمام الذي قرينه ولا يفترق عنه ووجود ما احتجنا اليه عندنا وإن لم نقدر على الباقي كما أن الإمام الذي هو الثقل الآخر أيضا كذلك لا سيما في زمان الغيبة فإن الموجود عندنا حينئذ أخباره وعلماؤه القائمون مقامة اذ من الظواهر أن الثقلين سيان في ذلك ثم ما ذكره السيد المرتضي لنصرة ما ذهب إليه أن العلم بصحة نقل القرآن كالعلم بالبلدان والحوادث الكبار والكتب المشهورة وأشعار العرب المسطورة فإن العناية اشتدت والدواعي توفرت على نقله وحراسته وبلغت حداً لم تبلغه فيما ذكرناه لأن القرآن معجزة النبوة ومأخذ العلوم الشرعية والأحكام الدينية وعلماء المسلمين قد بلغوا في حفظه وحمايته ، الغاية حتى عرفوا كل شيء اختلفوا فيه من إعرابه وقرائته وحروفه وآياته فكيف يجوز أن يكون مغيراً أو منقوصاً مع العناية الصادقة والضبط الشديد وذكر أيضاً أن العلم بتفصيل القرآن وأبعاضه في صحة نقله كالعلم بجملته وجرى ذلك مجرى ما علم ضرورة من الكتب المصنفة ككتاب سيبويه والمازني مثلآً فإن أهل العناية بهذا الشأن يعلمون من تفصيلها ما يعلمونه من جملتها حتى لو أن مدخلاً أدخل في كتاب سيبويه مثلآً باباً في النحو ليس من الكتاب يعرف ويميز ويعلم أنه ليس من الكتاب إنما هو ملحق ومعلوم أن العناية بنقل القرآن وضبطه أصدق من العناية بضبط كتاب سيبويه ودواوين الشعراء ، وجوابه(هنا يرد أبو الحسن العاملي على استدلالات المرتضى التي جاء بها لكي ينكر التحريف): أنا لا نسلم توفر الدواعي على ضبط القرآن في الصدر الأول وقبل جمعه كما ترى غفلتهم عن كثير من الأمور المتعلقة بالدين ألا ترى اختلافهم(يقصد اختلاف الصحابه رضى الله عنهم) في أفعال الصلاة التي كان النبي صلى الله عليه وسلم يكررها معهم في كل يوم خمس مرات على طرفي النقيض ؟ ألا تنظر إلى أمر الولاية وأمثالها ؟ وبعد التسليم نقول إن الدواعي كما كانت متوفرة على نقل القرآن وحراسته من المؤمنين كذلك كانت متوفرة على تغييره من المنافقين المبدلين(يقصد الصحابه رضوان الله عليهم) للوصية المغيرين للخلافة لتضمنه ما يضاد رأيهم وهو أهم والتغيير فيه إنما وقع قبل انتشاره في البلدان واستقراره على ما هو عليه الآن والضبط الشديد إنما كان بعد ذلك فلا تنافي بينهما.

وأيضاً إن القرآن الذي هو الأصل الموافق لما أنزل الله سبحانه لم يتغير ولم ينحرف بل هو على ماهو عليه محفوظ عند أهله وهم العلماء(يقصد الائمة الاثنى عشر) به فلا تحريف كما صرح به الإمام في حديث سليم الذي مر من كتاب الاحتجاج في الفصل الأول من مقدمتنا هذه وإنما التغيير في كتابة المغيرين إياه وتلفظهم به فإنهم ما غيروا إلا عند نسخهم القرآن فالمحرف إنما هو ما أظهروه لأتباعهم والعجب من مثل السيد(يقصد السيد المرتضى) أن يتمسك بأمثال هذه الأشياء(أي الدلائل على حفظ القرآن) التي هي محض الاستبعاد بالتخيلات في مقابل متواتر الروايات فتدبر.

ومما ذكر أيضاً لنصرة مذهبه طاب ثراه أن القرآن كان على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم مجموعاً مؤلفاً على ماهو عليه الآن ، واستدل على ذلك بأن القرآن كان يدرس ويحفظ في ذلك الزمان حتى عين على جماعة من الصحابة في حفظهم له وإن كان يعرض على النبي ويتلى ، وأن جماعة من الصحابة مثل عبد الله بن مسعود وأبي بن كعب وغيرهما ختموا القرآن على النبي صلى الله عليه وسلم عدة ختمات وكل ذلك يدل بأدنى تأمل على أنه كان مجموعاً مرتباً غير مبتور ولا مبثوث وذكر أن من خالف في ذلك من الإمامية والحشوية لا يعتد بخلافهم ، فإن الخلاف في ذلك مضاف الى قوم من أصحاب الحديث نقلوا أخباراً ضعيفة ظنوا صحتها لا يرجع بمثلها عن المعلوم المقطوع على صحته.

وجوابه(هنا يرد أبو الحسن العاملي على السيد المرتضى الذي أنكر التحريف):
أن القرآن مجموعاً في عهد النبي صلى الله عليه وسلم على ما هو عليه الآن غير ثابت بل غير صحيح وكيف كان مجموعاً وإنما كان ينزل نجوماً وكان لايتم إلا بتمام عمره ولقد شاع وذاع وطرق الأسماع في جميع الأصقاع أن علياً عليه السلام قعد بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم في بيته أياماً مشتغلاً بجمع القرآن وأما درسه وختمه فإنما كانوا يدرسون(أي الصحابة) ويختمون ما كان عندهم منه، لإتمامه ومن أعجب الغرائب أن السيد حكم في مثل هذه الخيال الضعيف الظاهر خلافه بكونه مقطوع الصحة حيث أنه كان موافقاً لمطلوبه واستضعف الأخبار التي وصلت فوق الاستفاضة عندنا وعند مخالفينا بل كثرت حتى تجاوزت عن المائة مع موافقتها للآيات والأخبار التي ذكرناها في المقالة السابقة كما بينا في آخر الفصل الأول من مقدمتنا هذه ومع كونها مذكورة عندنا في الكتب المعتبرة المعتمدة كالكافي مثلاً بأسانيد معتبرة وكذا عندهم في صحاحهم كصحيحي البخاري ومسلم مثلاً الذي هما عندهم كما صرحوا به تالي كتاب الله في الصحة والاعتماد بمحض أنها دالة على خلاف المقصود وهو أعرف بما قال والله أعلم.

ثم ما استدل به المنكرون بقوله : { إنه لكتاب عزيز لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه }( - سورة فصلت آية 41) وقوله سبحانه : { إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون }(سورة الحجر آية 9) فجوابه(هنا يرد ابو الحسن العاملي على كل واحد أنكر التحريف ويقصد أن هاتين الآيتين لا تدلان على حفظ القرآن من التحريف) بعد تسليم دلالتها على مقصودهم ظاهر مما بيناه من أن أصل القرآن بتمامه كما أنزل الله عند الإمام ووراثه عن علي عليه السلام فتأمل والله الهادي(- تفسير مرآة الأنوار ومشكاة الاسرار - أبو الحسن العاملي ص 49 ، 50 ، 51).

(8) سلطان محمد بن حيدر الخرساني :
قال : " اعلم أنه قد استفاضت الأخبار عن الأئمة الأطهار بوقوع الزيادة والنقيصة والتحريف والتغيير فيه بحيث لا يكاد يقع شك في صدور بعضها منهم وتأويل الجميع بأن الزيادة والنقيصة والتغيير إنما هي في مدركاتهم من القرآن لا في لفظ القرآن كلغة ، ولا يليق بالكاملين في مخاطباتهم العامة ، لأن الكامل يخاطب بما فيه حظ العوام والخواص وصرف اللفظ عن ظاهره من غير صارف ، وما توهموا صارفاً من كونه مجموعاً عندهم في زمن النبي، وكانوا يحفظونه ويدرسونه ، وكانت الأصحاب مهتمين بحفظه عن التغيير والتبديل حتى ضبطوا قراءات القراء وكيفيات قراءاتهم.

فالجواب(هنا يرد الخرساني على من أنكر التحريف ورده يشبه رد العالم الشيعي أبو الحسن العاملي) عنه أن كونه مجموعاً غير مسلم ، فإن القرآن نزل في مدة رسالته إلى آخر عمره نجوماً ، وقد استفاضت الأخبار بنزول بعض السور وبعض الآيات في العام الآخر وما ورد من أنهم جمعوه بعد رحلته ، وأن علياً جلس في بيته مشغولاً بجمع القرآن ، أكثر من أن يمكن إنكاره، وكونهم يحفظونه ويدرسونه مسلم لكن الحفظ والدرس فيما كان بأيديهم ، واهتمام الأصحاب بحفظه وحفظ قراءات القراء وكيفيات قراءاتهم كان بعد جمعه وترتيبه ، وكما كانت الدواعي متوفرة في حفظه ، كذلك كانت متوفرة من المنافقين(يقصد الصحابة ) في تغييره ، وأما ماقيل أنه لم يبق لنا حينئذ اعتماد عليه والحال أنا مأمورون بالاعتماد عليه ، واتباع أحكامه ، والتدبر في آياته ، وامتثال أوامره ونواهيه ، وإقامة حدوده وعرض الأخبار عليه ، لايعتمد عليه صرف مثل هذه الأخبار الكثيرة الدالة على التغيير والتحريف عن ظواهرها ، لأن الاعتماد على هذا المكتوب ووجوب اتباعه ، وامتثال أوامره ونواهيه ، وإقامة حدوده وأحكامه ، إنما هي للأخبار الكثيرة الدالة على ما ذكر للقطع بأن ما بين الدفتين هو الكتاب المنزل على محمد صلى الله عليه وسلم من غير نقيصة وزيادة وتحريف فيه. ويستفاد من هذه الأخبار أن الزيادة والنقيصة والتغيير إن وقعت في القرآن لم تكن مخلة بمقصود الباقي منه بل نقول كان المقصود الأهم من الكتاب الدلالة على العترة والتوسل بهم ، وفي الباقي منه حجتهم أهل البيت ، وبعد التوسل بأهل البيت إن أمروا باتباعه كان حجة قطعية لنا ولو كان مغيراً مخلاً بمقصوده ، وإن لم نتوسل بهم أو يأمروا باتباعه ، وكان التوسل به ، واتباع أحكامه واستنباط أوامره ونواهيه ، وحدوده وأحكامه ، من قبل أنفسنا كان من قبيل التفسير بالرأي الذي منعوا منه ، ولو لم يكن مغيرا"( تفسير " بيان السعادة في مقامات العبادة " المجلد الأول ص19،20 - مؤسسة الاعلمي - بيروت).

(9) العلامه الحجه السيد عدنان البحراني :
بعد أن ذكر الروايات التي تفيد التحريف في نظره قال : الأخبار التي لا تحصى كثيره وقد تجاوزت حد التواتر ولا في نقلها كثير فائده بعد شيوع القول بالتحريف والتغيير بين الفريقين(- يقصد أن أهل السنه يقولون بالتحريف ايضاً وهذا كذب وراجع آراء علماء أهل السنه بالقرآن في هذا الكتاب) وكونه من المسلمات عند الصحابة والتابعين بل واجماع الفرقة (هنا يذكرالبحراني ان الشيعة وفي نظره هم الفرقة المحقة قد أجمعوا على القول بأن القرآن محرف) المحقة وكونه من ضروريات (هنا يذكر البحراني ان القول بان القرآن محرف هو من ضروريات مذهب الشيعة) مذهبهم وبه تضافرت أخبارهم(مشارق الشموس الدريه منشورات المكتبه العدنانيه - البحرين ص 126).

(10) العلامة المحدث الشهير يوسف البحراني :
بعد أن ذكر الأخبار الدالة على تحريف القرآن في نظره قال :

" لايخفى ما في هذه الأخبار من الدلاله الصريحه والمقاله الفصيحة على ما أخترناه ووضوح ما قلناه ولو تطرق الطعن إلى هذه الأخبار(أي الأخبار التي تطعن بالقرآن الكريم) على كثرتها وانتشارها لأمكن الطعن إلى أخبار الشريعه (أي شريعة مذهب الشيعة) كلها كما لايخفى إذ الاصول واحدة وكذا الطرق والرواة والمشايخ والنقله ولعمري ان القول بعدم التغيير والتبديل لا يخرج من حسن الظن بأئمة الجور( يقصد الصحابة رضوان الله عليهم) وأنهم لم يخونوا في الأمانة الكبرى(يقصد القرآن الكريم) مع ظهور خيانتهم في الأمانة الأخرى(يقصد امامه على رضي الله عنه ) التي هي أشد ضررا على الدين " - الدرر النجفيه للعلامه المحدث يوسف البحراني مؤسسة آل البيت لاحياء التراث ص 298.

* لاحظ أخي المسلم ان هذا العالم الشيعي الكبير عندهم لا يستطيع ان يطعن في الروايات التي تثبت التحريف في كتب الشيعة لان هذا الطعن يعتبره طعناً في شريعة مذهب الشيعه.

(11) النوري الطبرسي ( المتوفي 1320هـ ) وكتابه (فصل الخطاب) :

قد كانت روايات وأقوال الشيعه في التحريف متفرقة في كتبهم السالفة التي لم يطلع عليها كثير من الناس حتى أذن الله بفضيحتهم على الملأ ، عندما قام النوري الطبرسي - أحد علمائهم الكبار - في سنة 1292هـ وفي مدينة النجف حيث المشهد الخاص بأمير المؤمنين بتأليف كتاب ضخم لإثبات تحريف القرآن. سماه ( فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب) وقد ساق في هذا الكتاب حشداً هائلاً من الروايات لإثبات دعواه في القرآن الحالي أنه وقع فيه التحريف .

وقد اعتمد في ذلك على أهم المصادر عندهم من كتب الحديث والتفسير ، واستخرج منها مئات الروايات المنسوبة للأئمة في التحريف. وأثبت أن عقيدة تحريف القرآن هي عقيدة علمائهم المتقدمين.

وقد قسم كتابه هذا إلى ثلاث مقدمات وبابين .

المقدمة الأولى : عنون لها بقوله (في ذكر الأخبار التي وردت في جمع القرآن وسبب جمعه ، وكونه في معرض النقص ، بالنظر الى كيفية الجمع ، وأن تأليفه يخالف تأليف المؤمنين ).

المقدمة الثانية : جعل عنوانها ( في بيان أقسام التغيير الممكن حصوله في القرآن والممتنع دخوله فيه ).

المقدمة الثالثة : جعلها في ذكر أقوال علمائهم في تغيير القرآن وعدمه (فصل الخطاب : ص 1).

ولعل هذه العناوين تنبأ عما تحتها من جرأة عظيمة على كتاب الله الكريم بشكل لم يسبق له مثيل.

وسأعرض عن النقل من المقدمتين الأوليين ، حرصا على عدم الإطالة ، وأكتفي بنقل ما أورده الطبرسي في المقدمة الثالثة من أسماء علمائهم القائلين بالتحريف. قال : "المقدمة الثالثة ( في ذكر أقوال علمائنا رضوان الله عليهم أجمعين في تغيير القرآن وعدمه) فاعلم أن لهم في ذلك أقوالا مشهورها اثنان :
الأول : وقوع التغيير والنقصان فيه وهو مذهب الشيخ الجليل علي بن إبراهيم القمي - شيخ الكليني - في تفسيره. صرح بذلك في أوله وملأ كتابه من أخباره مع التزامه في أوله بألا يذكر فيه إلا مشايخه وثقاته.

ومذهب تلميذه ثقة الاسلام الكليني رحمه الله على مانسبه اليه جماعة ، لنقله الأخبار الكثيرة والصريحة في هذا المعنى.

وبهذا يعلم مذهب الثقة الجليل محمد بن الحسن الصفار في كتاب بصائر الدرجات... وهذا المذهب صريح الثقة محمد بن إبراهيم النعماني تلميذ الكليني صاحب كتاب (الغيبة) المشهور ، وفي (التفسير الصغير) الذي اقتصر فيه على ذكر أنواع الآيات وأقسامها ، وهو منزلة الشرح لمقدمة تفسير علي بن إبراهيم.

وصريح الثقة الجليل سعد بن عبد الله القمي في كتاب (ناسخ القرآن ومنسوخه) كما في المجلد التاسع عشر من البحار ، فإنه عقد بابا ترجمته (باب التحريف في الآيات التي هي خلاف ما أنزل الله عز وجل مما رواه مشائخنا رحمة الله عليهم من العلماء من آل محمد عليهم السلام ) ثم ساق مرسلا أخبارا كثيرة تأتي في الدليل الثاني عشر فلاحظ.

وصرح السيد علي بن أحمد الكوفي في كتاب (بدع المحدثة) ، وقد نقلنا سابقا ما ذكره فيه في هذا المعنى..

وهو ظاهر أجلة المفسرين وأئمتهم الشيخ الجليل محمد بن مسعود العياشي ، والشيخ فرات بن إبراهيم الكوفي ، والثقة النقد محمد بن العباس الماهيار ، فقد ملئوا تفاسيرهم بالأخبار الصريحة في هذا المعنى.

وممن صرح بهذا القول ونصره الشيخ الأعظم : محمد بن محمد النعمان المفيد :
ومنهم شيخ المتكلمين ومتقدم النوبختيين أبو سهل إسماعيل بن علي بن إسحاق بن أبي سهل بن نوبخت صاحب الكتب الكثيرة التي منها (كتاب التنبيه في الإمامة ) قد ينقل عنه صاحب الصراط المستقيم. وابن أخته الشيخ المتكلم ، الفيلسوف ، أبو محمد،حسن بن موسى ، صاحب التصانيف الجيدة ، منها : كتاب (الفرق والديانات).

والشيخ الجليل أبو إسحاق إبراهيم بن نوبخت صاحب كتاب (الياقوت) الذي شرحه العلامة ووصفه في أوله بقوله (شيخنا الأقدم وإمامنا الأعظم).

ومنهم إسحاق الكاتب الذي شاهد الحجة - عجل الله فرجه..

ورئيس هذه الطائفة الشيخ الذي قيل ربما بعصمته ، أبو القاسم حسين بن روح بن أبي بحر النوبختي ، السفير الثالث بين الشيعة والحجة صلوات الله عليه.

وممن يظهر منه القول بالتحريف : العالم الفاضل المتكلم حاجب بن الليث ابن السراج كذا وصفه في (رياض العلماء).

وممن ذهب إلى هذا القول الشيخ الجليل الأقدم فضل بن شاذان في مواضع من كتاب (الإيضاح). وممن ذهب اليه من القدماء الشيخ الجليل محمد بن الحسن الشيباني صاحب تفسير (نهج البيان عن كشف معاني القرآن ) (فصل الخطاب : ص 25-26).

أما الباب الأول : فقد خصصه الطبرسي لذكر الأدلة التي استدل بها هؤلاء العلماء على وقوع التغيير والنقصان في القرآن. وذكر تحت هذا الباب اثنى عشر دليلا استدل بها على مازعمه من تحريف القرآن. وأورد تحت كل دليل من هذه الأدلة حشداً هائلاً من الروايات المفتراه على أئمة آل البيت الطيبين(فصل الخطاب : ص 35).
أما الباب الثاني : فقد قام فيه الطبرسي بذكر أدلة القائلين بعدم تطرق التغيير في القرآن ثم رد عليها ردا مفصلاً (فصل الخطاب : ص 357 أو انظر كتاب الشيعة وتحريف القرآن للمؤلف محمد مال الله).

* يقول النوري الطبرسي في ص 211 من كتابه " فصل الخطاب " عن صفات القرآن.
( فصاحته في بعض الفقرات البالغة وتصل حد الإعجاز وسخافة بعضها الآخر ).

* ملاحظة مهمة : إن كتاب " فصل الخطاب في اثبات تحريف كتاب رب الارباب". للنوري الطبرسي لا ينكره حسب علمي أي عالم شيعي.

واليك أخي المسلم بعض العلماء والمؤلفين من الشيعة الذين ذكروا في مؤلفاتهم أن كتاب " فصل الخطاب " صاحبه هو العلامة النوري الطبرسي وهم :

1 - العلامة أغا بزرك الطهراني.. في كتابه نقباء البشر في القرن الرابع عشر عند ترجمة النوري الطبرسي.
2 - السيد ياسين الموسوي.. في مقدمة كتاب " النجم الثاقب للنوري الطبرسي ".
3 - رسول جعفر يان.. في كتابه " اكذوبة التحريف أو القرآن ودعاوي التحريف ".
4 - العلامة السيد جعفر مرتضى العاملي.. في كتابه " حقائق هامة حول القرآن الكريم ".
5 - السيد علي الحسيني الميلاني.. في كتابه " التحقيق في نفي التحريف ".
6 - الاستاذ محمد هادي معرفه.. في كتابه " صيانة القرآن من التحريف ".
7 - باقر شريف القرشي.. في كتابه " في رحاب الشيعه ص 59 ".

(12) العلامه المحقق الحاج ميرزا حبيب الله الهاشمي الخوئي.

وهذا العالم عدد الأدلة الداله على نقصان القرآن ، ونذكر بعض هذه الأدلة كما قال هذا العالم الشيعي.

1 - نقص سورة الولاية (منهاج البراعة في شرح نهج البلاغه مؤسسة الوفاء - بيروت ج 2 المختار الاول ص214).
2 - نقص سورة النورين (المصدر السابق ص 217).
3 - نقص بعد الكلمات من الآيات (المصدر السابق ص 217).
ثم قال ان الامام علياً لم يتمكن من تصحيح القرآن في عهد خلافته بسبب التقيه ، وأيضاً حتى تكون حجة في يوم القيامه على المحرفين ، والمغيرين (المصدر السابق ص 219).

ثم قال هذا العالم الشيعي ان الأئمة لم يتمكنوا من اخراج القرآن الصحيح خوفاً من الاختلاف بين الناس ورجوعهم الى كفرهم الأصلي (المصدر السابق ص 220).

(13) الميثم البحراني : قال : في الطعن على عثمان :
" انه جمع الناس على قراءة زيد بن ثابت خاصة وأحرق المصاحف ، وأبطل مالاشك انه من القرآن المنزل" (" شرح نهج البلاغه لميثم البحراني : ص 1 جـ11 ط ايران).

(14) ( أ ) السيد محسن الحكيم.
(ب) السيد ابو القاسم الخوئي.
(جـ) روح الله الخميني.
( د) الحاج السيد محمود الحسيني الشاهدوري.
(هـ) الحاج السيد محمد كاظم شريعتمداري.
( و) العلامة السيد على تقي التقوى.

طعنهم بالقرآن بسبب توثيقهم لدعاء صنمي قريش الذي يحوى الطعن بالقرآن.

ونذكر مقدمه الدعاء " اللهم صل على محمد وأل محمد والعن صنمي قريش وجبتيهما وطاغوتيها وافكيها وأبنتيهما اللذين خالفا أمرك وانكرا وصيك وجحدا أنعامك وعصيا رسولك ، وقلبا دينك وحرفا كتابك .. اللهم العنهم بكل آية (وهذا الكلام طعن في القرآن الكريم والمقصودون في الدعاء هم ابو بكر وعمر وعائشة وحفصة رضي الله عنهم) حرفوها (وقد ورد توثيق هؤلاء العلماء لهذا الدعاء في كتاب (تحفة العوام مقبول جديد) باللغه الاوردية لمؤلفه منظور حسين (ص442)).

(15) محمد بن يعقوب الكليني :1- عن جابر قال : سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول : ما ادعى أحد من الناس أنه جمع القرآن كله كما أنزل الاكذاب وما جمعه وحفظه كما أنزل الله تعالى الا علي بن ابي طالب عليه السلام والأئمة من بعده عليهم السلام ( أصول الكافي كتاب الحجه جـ 1 ص 284).
2 - عن جابر عن أبي جعفر عليه السلام انه قال : ما يستطيع أحد أن يدعي أن عنده جميع القرآن ظاهره وباطنه غير الأوصياء (المصدر السابق : ص 285).
3 - قرأ رجل عند أبي عبد الله { فقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون}( سورة التوبة : آية 105) فقال ليست هكذا هي انما هي والمأمونون فنحن المأمونون(- أصول الكافي : كتاب الحجه جـ1 ص 492).

4 - عن أبن بصير عن ابي عبد الله "ع" قال : ان عندنا لمصحف فاطمه "ع" وما يدريك ما مصحف فاطمه "ع" ؟ قال : قلت : وما مصحف فاطمه "ع" ؟ قال : مصحف فاطمه فيه مثل قرآنكم هذا ثلاث مرات والله ما فيه من قرآنكم حرف واحد : قال: قلت هذا والله العلم (أصول الكافي : كتاب الحجه جـ1 ص 295).

5 - عن هشام بن سالم عن أبي عبد الله "ع" قال : ان القرآن الذي جاء به جبرائيل عليه السلام الى محمد صلى الله عليه وسلم سبعة عشر ألف آية (أصول الكافي : جـ2 كتاب فضل القرآن ص 597).

* ملاحظة : قارن أيها القارئ عدد الآيات في الرواية الخامسة مع عدد آيات القرآن الكريم وهو ستة آلاف تجد ان القرآن الذي تدعيه الشيعة أكثر من القرآن الحالي بثلاث مرات تقريبا أى المقصود مصحف فاطمة رضي الله عنها كما جاء في الرواية الرابعة.

(16) محمد بن مسعود المعروف بــ ( العياشي ) :

(1) روى العياشي عن أبي عبد الله انه قال " لو قرئ القرآن كما إنزل لألفيتنا فيه مسمين(أي مذكور أسماء الائمة بالقرآن)."( تفسير العياشي ج 1 ص 25 منشورات الاعلمي - بيروت ط 91)..

(2) ويروي ايضاً عن ابي جعفر " أنه قال لو لا انه زيد في كتاب الله ونقص منه ، ما خفى حقنا على ذي حجي ، ولو قد قام قائمنا فنطق صدقه القرآن (المصدر السابق).

(17) أبو جعفر محمد بن الحسن الصفار.

(1) فقد روى الصفار عن ابي جعفر الصادق انه قال : " ما من أحد من الناس يقول إنه جمع القرآن كله كما انزل الله إلا كذاب ، وما جمعه وما حفظه كما أنزل إلا علي بن ابي طالب والائمة من بعده (الصفار ( بصائر الدرجات ) ص 213 - منشورات الاعلمي - طهران).

(2) الصفار عن محمد بن الحسين عن محمد بن سنان عن عمار بن مروان عن المنخل عن جابر عن ابي جعفر (ع) أنه قال : ما يستطيع أحد أن يدعي انه جمع القرآن كله ظاهره وباطنه غير الاوصياء (المصدر السابق).

(18) العالم الشيعي المقدس الأردبيلي :

" قال " " ان عثمان قتل عبد الله بن مسعود بعد أن أجبره على ترك المصحف الذي كان عنده وأكرهه على قراءة ذلك المصحف الذي ألفه ورتبه زيد بن ثابت بأمره وقال البعض إن عثمان أمر مروان بن الحكم ، وزياد بن سمرة. الكاتبين له أن ينقلا من مصحف عبد الله مايرضيهم ويحذفا منه ماليس بمرضي عندهم ويغسلا الباقي " (حديقة الشيعة : للأردبيلي ص 118 - 119 ط ايران فارسي نقلا عن كتاب " الشيعه والسنه" للشيخ احسان الهى ظهير. ص 114).

(19) الحاج كريم الكرماني الملقب " بمرشد الأنام " قال :

" ان الامام المهدي بعد ظهوره يتلو القرآن ، فيقول أيها المسلمون هذا والله هو القرآن الحقيقي الذي أنزله الله على محمد والذي حرف وبدل " (" ارشاد العوام" ص 221 جـ3 فارسي ط ايران نقلا عن كتاب الشيعة والسنه للشيخ احسان الهى ظهير صـ115).

(20) المجتهد الهندي السيد دلدار علي الملقب " بآية الله في العالمين "

قال : " وبمقتضى تلك الأخبار أن التحريف في الجمله في هذا القرآن الذي بين أيدينا بحسب زيادة الحروف ونقصانه بل بحسب بعض الألفاظ وبحسب الترتيب في بعض المواقع قد وقع بحيث مما لاشك مع تسليم تلك الأخبار"( " استقصاء الأفحام " ص 11 جـ1. ط ايران نقلا عن كتاب الشيعه والسنة : ص 115).

(21) ملا محمد تقي الكاشاني : قال :
" ان عثمان أمر زيد بن ثابت الذي كان من أصدقائه هو وعدواً لعلي ، أن يجمع القرآن ويحذف منه مناقب آل البيت وذم أعدائهم ، والقرآن الموجود حالياً في أيدى الناس والمعروف بمصحف عثمان هو نفس القرآن الذي جمعه بأمر عثمان "( " هداية الطالبين " ص 368 ط ايران 1282 فارسي نقلا عن كتاب الشيعة والسنة للشيخ احسان ص 94).

=======================================================
بعض علماء المسلمين أنكروا التحريف تقية وليس حقيقة.
=======================================================

وهم : أبو جعفر محمد الطوسي ، أبو علي الطبرسي صاحب مجمع البيان ، والشريف المرتضي ، أبو جعفر بن بابويه القمي كما ذكرهم كبار علماء الشيعة، ومن العلماء الذين ذكروا هؤلاء هم :

1- النوري الطبرسي : إذ قال " القول بعدم وقوع التغيير والنقصان فيه وان جميع ما نزل على رسول الله e هو الموجود بأيدى الناس فيما بين الدفتين وإليه ذهب الصدوق في فائدة والسيد المرتضي وشيخ الطائفة " الطوسي " في التبيان ولم يعرف من القدماء موافق لهم " [فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب ص 34 ].

2 - نعمة الله الجزائري : إذ قال : مع أن اصحابنا رضوان الله عليهم قد أطبقوا على صحتها " أي أخبار التحريف " والتصديق بها نعم قد خالف فيها المرتضى والصدوق والشيخ الطبرسي وحكموا بأن ما بين دفتي المصحف هو القرآن المنزل لا غير ولم يقع فيه تحريف ولا تبديل [الانوار النعمانية ص 357 جـ2].

3 - عدنان البحراني : إذ قال " المنكرون للتحريف هم الصدوق والشيخ " الطوسي" والسيد " المرتضي" [مشارق الشموس الدرية ص 132].

ملاحظة : و كل شيعي في هذا العصر ينكر التحريف سواء كان عالماً أو من عوام الشيعة لا يحتج إلا بهؤلاء العلماء ( الطوسي ، والطبرسي صاحب مجمع البيان ، والصدوق، والمرتضي ).

هل إنكار التحريف حقيقة أم تقية ؟

انهم أنكروا التحريف من باب التقية وذلك للأدلة الآتية :-

1 - لم يألفوا كتبا يردون فيها على من قال بالتحريف.
2 - أنهم يلقبون القائلين بالتحريف بالآيات والأعلام ويعظمونهم ويتخذونهم مراجع لهم.
3 - لم يسندوا انكارهم بأحاديث عن الأئمة.
4 - ذكروا في مؤلفاتهم روايات تصرح بالتحريف مثال :
( أ ) الصدوق : روى عن جابر الجعفي قال سمعت رسول الله e يقول يجىء يوم القيامه ثلاثة يشكون المصحف والمسجد والعترة يقول المصحف يارب حرفوني مزقوني [البيان للخوئي ص 228].

وقال الصدوق أيضا ان سورة الأحزاب فضحت نساء قريش من العرب وكانت أطول من سورة البقرة ولكن نقصوها وحرفوها [ثواب الأعمال ص 139].

(ب) الطوسي : هذب كتاب رجال الكشي ولم يحذف أو يعلق أو ينتقد على الأحاديث التي ذكرت تحريف القرآن ، وسكوته على ذلك دليل على موافقته ومن هذه الاحاديث :

1 - " عن أبى علي خلف بن حامد قال حدثني الحسين بن طلحة عن أبي فضال عن يونس بن يعقوب عن بريد العجلي عن ابي عبد الله قال أنزل الله في القرآن سبعة بأسمائهم فمحت قريش ستة وتركوا
أبالهب" [رجال الكشي ص 247].

2 - رواية " لاتأخذ معالم دينك من غير شيعتنا فإنك ان تعديتهم أخذت دينك عن الخائنين الذين خانوا الله ورسوله وخانوا أماناتهم إنهم ائتمنوا على كتاب الله جل وعلا فحرفوه وبدلوه " [المصدر السابق ص 10].
3 - عن الهيثم ابن عروه التميمي قال سألت أبا عبد الله عن قوله تعالى{فاغسلوا وجوهكم وأيديكم الى المرافق } فقال ليست هكذا تنزيلها إنما هي " فاغسلوا وجوهكم وايديكم من المرافق " ثم أمر يده من مرفقه الى أصابعه. [تهذيب الاحكام ج1 ص 57].

والتقية لها فضل عظيم عند الشيعه :

1 - لا إيمان لمن لا تقية له [أصول الكافي ج2 ص 222].

2- عن ابي عبد الله قال " يا أبا عمر إن تسعة أعشار الدين في التقية ولا دين لمن لاتقية له [المصدر السابق ص 220].

3 - قال ابو عبد الله (ع) يا سليمان انكم على دين من كتمه أعزه الله ومن أذاعه أذله الله [المصدر السابق ص 225].

القائلون بالتحريف يزعمون ان انكار هؤلاء العلماء لتحريف القرآن كان من باب التقية.

(1) نعمة الله الجزائري :

قال : " والظاهر أن هذا القول [أي انكار التحريف] إنما صدر منهم لأجل مصالح كثيرة منها سد باب الطعن عليها بأنه إذا جاز هذا في القرآن فكيف جاز العمل بقواعده وأحكامه مع جواز لحوق التحريف لها " [راجع نعمة الله الجزائري والقول بالتحريف] .

(2) النوري الطبرسي :

قال : " لا يخفى على المتأمل في كتاب التبيان للطوسي أن طريقته فيه على نهاية المداراة والمماشاه مع المخالفين ". ثم أتى ببرهان ليثبت كلامه إذ قال : " وما قاله السيد الجليل على بن طاووس في كتابه " سعد السعود " إذ قال ونحن نذكر ما حكاه جدي أبو جعفر الطوسي في كتابه " التبيان " وحملته التقيه على الاقتصار عليه [" فصل الخطاب " ص 38 النوري الطبرسي].

(3) السيد عدنان البحراني :
" فما عن المرتضى والصدوق والطوسي من انكار ذلك فاسد " [" مشارق الشموس الدريه " ص 129].

(4) العالم الهندي أحمد سلطان :
قال : " الذين انكروا التحريف في القرآن لايحمل إنكارهم إلا على التقيه " [" تصحيف الكاتبين " ص 18 نقلا عن كتاب الشيعة والقرآن للشيخ احسان الهي].

(5) أبو الحسن العاملي : فقد رد في كتابه " تفسير مرآة الأنوار ومشكاة الاسرار " على من انكر التحريف في باب بعنوان " بيان خلاصة علمائنا في تفسير القرآن وعدمه وتزييف استدلال من أنكر التغيير" [راجع أبو الحسن العاملي وتحريف القرآن ].

 

لفتة مهمة: تناقشت مع احد الأصدقاء حول عقيدة تحريف القرآن عند الشيعة الأوائل ( المجلسي وغيرهم ممن يطول الكلام عنهم ) وكانت وجهة نظري ان علماء الشيعة اليوم وبالذات العوام لا يقولون بالتحريف بل ان العوام ما مرت عليهم ربما اي رواية فيها تحريف اصلا وغالب ما يقرأون هي الكتب الجديدة حتى شاهدنا شريط فيديو عن الشيعة فيه منظر لدكتور كويتي شيعي معروف ينطق بآية محرفة دون اكتراث باي شيء ، يقولها بكل وقاحة والعياذ بالله !

كنت انظر الى المشهد وبعد ذلك دار بيننا نقاش وما زلت مصراً علي رأيي واكتفيت بالقول بان هذا الرجل خبيث لكن العوام لا يعرفون هذه الأمور. فقال لي: يا اخي، انا ( يتحدث عن نفسه ) لو كنت شيعي وسمعت هذا الرجل يقول في الحسينية هذه الآية لبحثت عنها في المصحف وقلت في نفسي لماذا لا يتبع اهل السنة آية صريحة بهذا الشكل لكن ان اسمع الآية ولا استنكرها وكأن الأمر عادي عندهم ، فلا احد وقف وقفة رجل لهذا المفتري فمعنى هذا انهم راضين على ما قاله.

حتى لا اطيل ، هذا هو المشهد وما اطلبه منكم هو رؤيته ثم اخباري برأيكم لأني بصراحة اقتنعت برأيه لأن الأعذار للناس تتوقف عند حد معين وان التمست اعذار بما فيه الكافية لكن عند هذا الحد ما في اعذار

http://www.geocities.com/RodeoDrive/Boutique/7220/aiah.ram
زائر
زائر

رد: نصوص التحريف عند السنة

في الثلاثاء يناير 03, 2012 4:13 am
...............



بسم الله الرحمن الرحيم



كُل ما أتيت به ياذو الفقار هو نسخ في القرآن



ولكي يتضح الأمر للإخوان سأشرحه بإختصار



النسخ لغة بمعنى الازالة وهو ينقسم إلى ثلاثة أقسام :

النوع الأول : نسخ التلاوة والحكم معا .

النوع الثاني : نسخ الحكم وبقاء التلاوة .

النوع الثالث : نسخ التلاوة مع بقاء الحكم .

والدليل على جواز النسخ عقلا ووقوعه شرعا لأدلة :

1 - لأن أفعال الله لا تعلل بالأغراض ، فله أن يأمر بشيء في وقت وينسخه بالنهي عنه في وقت ، وهو أعلم بمصالح العباد .

2 - ولأن نصوص الكتاب والسنة دالة على جواز النسخ ووقوعه :

أ قال تعالى : "وإذا بدلنا آية مكان آية" 101 - النحل

وقال تعالى : "ماننسخ من آية أو ننسها نأت بخير منها أو مثلها" 106 - البقرة

وقال تعالى "يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب "

وقال تعالى " ولئن شئنا لنذهبن بالذي أوحينا إليك ".

وهذه الآيات تدل على النسخ بأنواعه أي نسخ التلاوة ونسخ الحكم ونسخ الحكم مع التلاوة .

وسأزيدك فوق ذلك بأن بعض علماؤك إعترف بالنسخ (:

ومن علماء الشيعه الذين أقروا بالنسخ :

1 - الشيخ أبو علي الفضل الطبرسي صاحب كتاب مجمع البيان في تفسير القرآن وذكر أنواع النسخ حين شرح آية النسخ آية 106 سورة البقرة .

2 - أبو جعفر محمد الطوسي الملقب عند الشيعه بشيخ الطائفة ، وذكر أنواع النسخ في كتابه التبيان في تفسير القرآن ج1 ص 13 مقدمة المؤلف .

3 - كمال الدين عبد الرحمن العتائقي الحلي في كتابه " الناسخ والمنسوخ" ص35.

4 - محمد على في كتابه لمحات من تاريخ القرآن ص 222 .

5 - العلامه محسن الملقب بالفيض الكاشاني
فقد أقر بنسخ التلاوة حين شرح آية " ماننسخ من آية أو ننسها " قال " ما ننسخ من آية "


بأن نرفع حكمها وقال " أو ننسها" بأن نرفع رسمها انتهى شرح الكاشاني

والمعروف أن نرفع رسمها أي نرفع خطها وهذا يعني رفع تلاوتها . تفسير الصافي شرح آية 106 سورة البقرة





فما أتيت به نسخ ياذكي , ولا يوجد فيها كلمة [تحريف]

وصدقني لا ألومك , فهذه الشبهات يرمينا بها علماؤكم مثل الخوئي , حتى يضلل عليكم و يهون من المصيبة التي قالها بتحرف القرآن .


....................



فلتفرقوا يا أخوان بين النسخ وبين التحريف



والسلام
موالي جديد
موالي جديد
عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 21/01/2012
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: نصوص التحريف عند السنة

في الأحد فبراير 05, 2012 8:50 am
لاانت ولا الف واحدمن اهل الشيعه بيحرف في القران القران افضل منك بس فاضي ما لقيت شيتطلعه على المسلمين رحت تألف
عضو مطرود
عضو مطرود
عدد المساهمات : 84
تاريخ التسجيل : 11/02/2012
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: نصوص التحريف عند السنة

في الجمعة فبراير 17, 2012 11:37 am
ولاية علي والأئمة من بعده ) اصول الكافي ص 262 .
وعن الإمام الباقر انه قال : نزل جبريل على محمد صلى الله عليه وسلم هكذا ( يا ايها الذين اوتوا الكتاب آمنوا بما نزلنا في علي نورا مبينا ) اصول الكافي ص 264 .
وعن ابي عبد الله في قوله تعالى ( سأل سائل بعذاب واقع للكافرين بولاية علي ليس له دافع ) ثم قال هكذا والله نزل بها جبريل على محمد صلى الله عليه وسلم - اصول الكافي ص 266 . اي ان عبارة ( بولاية علي قد حذفت )
وعن ابي جعفر الباقر انه قال : نزل جبريل بهذه الآية هكذا : فأبا اكثر الناس بولاية علي الا كفورا ( باب فيه نكث ونتف من التنزيل في الولاية - أصول الكافي ) .
وعن ابي عبد الله عليه السلام قال ان القرآن الذي جاء به جبريل عليه السلام الى محمد صلى الله عليه وسلم سبعة عشر الف آية . ( النصوص الفاضحة ص 15 و16 نقلا عن الكافي ).
واود ان اشير ان القرآن الذي بين ايدينا المنقول الينا بالتواتر آياته 6236 آية .
فوفقا بهذه الرواية الأخيرة فإن ثلثي القرآن على زعم الإمامية قد ضاع واسقط من القرآن الكريم .
( وفي اصول الكافي كتاب الحجة ص 139 ). عن الإمام الباقر انه قال ( ما ادعى احد من الناس انه جمع القرآن كله كما انزل الا كذاب ، وما جمعه وما حفظه كما انزله الله الا علي بن ابي طالب والأئمة من بعده .
هذا بعجالة بعض ما ورد في كتاب الكافي للكليني من روايات مزورة على آل البيت رضوان الله عليهم في شأن تحريف القرآن . وهذه الروايات كلها مناقضة لقول الله تعالى في سورة الحجر الآية التاسعة ( انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون ) . فإن زعم قائل ان القرآن حفظه الأئمة وانه موجود كما انزل لدى الإمام الثاني عشر المزعوم فإني ان اؤكد هنا مسألتين : الأولى انه لا وجود للإمام الثاني عشر المزعوم الا في مخيلة الإثني عشرية حيث ان الإمام محمد بن الحسن العسكري مات ولم يعقب وتركته قام بقسمتها اخوه جعفر وحتى الأوصاف الواردة في شأن الإمام الثاني عشر على لسان الإمام الرضا عليه السلام لا تنطبق على الإنس بل قد تنطبق على الملائكة او الجن وهذا الإمام ليس منهما . ولتوضيح القول في هذه المسألة أود ان اشير ان الإمام الرضا قال عن الإمام الحجة المزعوم ( لا يرى جسمه ولاينطق اسمه ) وعلى كل حال فمسألة هاتو برهانكم ان كنتم صادقينهاذي كتبكم تنطق عن اتحريف والكذب على الله ويلكم من يوم تشخص فيه البصار
avatar
المشرف العام
المشرف العام
عدد المساهمات : 1250
تاريخ التسجيل : 16/01/2012
العمر : 45
الموقع : igsoft.yoo7.com
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: نصوص التحريف عند السنة

في الثلاثاء فبراير 21, 2012 12:26 am
نحن عقيدتنا ان اي حديث يخالف القران يضرب به عرض الجدار ولكن هل تضربون باحاديث البخاري التي تنص على تحريف القران عرض الجدار؟؟
اجيبي حتى نكمل .
مبيد المنافقين ابن الاشتر ..
عضو مطرود
عضو مطرود
عدد المساهمات : 84
تاريخ التسجيل : 11/02/2012
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: نصوص التحريف عند السنة

في الثلاثاء فبراير 21, 2012 9:49 pm
ابن الاشتر كتب:نحن عقيدتنا ان اي حديث يخالف القران يضرب به عرض الجدار ولكن هل تضربون باحاديث البخاري التي تنص على تحريف القران عرض الجدار؟؟
اجيبي حتى نكمل .
مبيد المنافقين ابن الاشتر ..
انت ماعنداحديث غير الفترات على الله ورسوله . مقدمه عن كتاب الكافى أما بعد الكافى كما يقول الشيعه عنه (لم يؤلف كتاباً مثله , وشهد له شرف الدين الموسوى فى كتاب صاحب المراجعات ص110 , وقال محمد صادق الصدر بثقه وصحه الكتاب , وايدة المحقق النائينى , على اكبر الغيفارى , المفيد فى قوله أن الكافى هو من اجل كتب الحديث , وقال الفيض الكاشانى أن الكافى هو اشرفها واوثقها واجملها , وقال المجلسى كتاب الكافى اضبط الاصول واجمعها , واحد مؤلفات الفرقا الناجيه .... الخ تجد الكثير من كبار الشيعه فى مقدمه كتاب الكافى

وبهذا نثبت أن الكافى افضل كتاب لشيعه على الاطلاق , ولا يوجد كتاب يوازيه ... وقول التيجانى فى كتابه واسالوا أهل الذكر ص34 ( ويكفيك أن تعرف مثلً أن أعظم كتاب لشيعه هو اصول الكافى ... وبذلك تاتى الى سياحه فى كتاب الكافى .... ...


الحمار عفير( الاسناد )
روى الكلينى فى الكافى عن على بن ابى طالب رضى الله عنه , انه اخبر أن عفيراً حمار النبى صلى الله عليه وسلم انتحر فقال على أن ذلك الحمار كلم رسول الله فقال ( بابى انت وامى ان ابى حدثنى عن ابيه عن جدة عن ابيه أنه كان مع نوح فى السفينه فقام اليه نوح عليه السلام فمسح على كفله ثم قال يخرج من صلب هذا الحمار حماراً يركبه سيد النبيين وخاتمهم فالحمد لله الذى جعلنى ذلك الحمار ) اصول الكافى .. ج1ص237 ...
وبهذا يكون الاسناد كله حمير وكرم الله تبارك وتعالى على بن ابى طالب أن يروى من حمار عن حمار
والسؤال .. كيف يقول حمار لرسول الله ( بابى أنت وامى ) ومن ابوة أو امه .. كرم الله رسول الاسلام صلى الله عليه وسلم ...

ولادة الامام على
عن اسحاق بن جعفر عن ابيه قال ( فاذا كانت اليله التى تلد فيه أم الامام .. ظهر فى البيت نور لا يراه أحد ألا هى وابوة , فأذا ولدته , ولدته قاعداً وتفتحت له حتى يخرج متربعاً يستدير بعد وقوعه الى الارض فلا يخطاء القبله , ثم يعطس ثلاثاً ويشير بصعبه بالتحميد , ويقع مسروراً مختوناً , ورباعيتان ( الاسنان ) ومن بين يديه نور ويقيم ليله ونهارة ويداه تسيل ذهب ..
وكذلك فى روضه الواعظين ص84 لما ولد على بن ابى طالب ذهب رسول الله اليه ولكنه راة ماثلاً بين يديه , واضعاً يديه اليمنى فى اذنه اليمنى وهو يؤذن ويقيم بالحنيفيه وبوحدانيه الله ... ثم قال لرسول الله اقرأ فقال له رسول الله اقرأ ... فقرأ التوراة والانجيل والقرأن والسؤال .. كيف عرف على بن ابى طالب القرأن قبل نزوله ؟

الفيل والباعوضه :-
روى عن الكلينى عن ابى عبدالله أنه قال ( ما فى الفيل شيئ ألا فى الباعوضه , وفضل البعوض عن الفيل بالجناحين ) الكافى ج8 ص208 ..
لا تعليق..

الزلازل واسبابها :-
عن ابى عبدالله ... أن الحوت الذى يحمل الارض اسر فى نفسه أنه يحمل الارض بقوته , فارسل الله تعالى بحوت اصغر من شبر واكبر من فتر , فدخل هذا الحوت فى خياشيمه فصعقه فمكث فى ذلك اربعين يوم , ثم ان الله عز وجل راف به ورحمه واخرج ذلك الحوت الصغير ... فأن اراد الله عز وجل , فأن اراد الله بارضً زلزله بعث ذلك الحوت الصغير الى الحوت الكبير , فاذا رأة اضطرب فتزلزلت الارض ... الكافى ج8 ص212 ..
كفاكم الله شر الحوت الصغير

فضل العمامه :-
عن ابى عبدالله قال : من خرج من منزله معتمان عمامته تحت حنكه يريد سفراً لم يصبه سرقاً ولا حرقاً ولا مكروة .... الكافى ج5 ص401
التجربه خير برهان , اين موسى الصدر ؟

فضل النعال :-
عن ابى عبدالله قال .. مالك بالنعال السوداء أما علمت انها تضر بالبصر وترخى بالذكر, وهى اغلنا النعل من غيرها , وما لبسها أحد حتى اختال فيها ... فقال وما البس من النعال .. قال عليك بالصفراء فانها تجلوا البصر وتشد الذكر وتدرأ الهم وهى من لباس النبيين ...الكافى ج6 ص450 ..
عن ابى عبدالله قال : لبس الخف يزيد فى قوة البصر .. الكافى ج6 ص 466 ..
وقال ايضاً .. لبس الخف امان من السل ...وقال ايضاً فى نفس الصفحه : ادمان الخف يقى ميتت السوء ..
كل هذا بالنعال ؟ .. اعتبرها دعايه لمحلات النعال ( اكرمكم الله )

الخضاب (وهو تخضيب بالحناء ..)
:-عن رسول الله قال : ان فى الخضاب اربعه عشر خصلة .. يطرد الريح من الاذنين ويجلوا الغشاء عن البصر ويلين الخياشيم ويطيب النكهه ويشد الثه ويذهب بالغشيان ويقل وسوسه الشيطان وتفرح به الملائكه ويستبشر به المؤمن ويغيض به الكافر وهو زينه وطيب وبرأة فى قبرة يستحى منه منكر ونكير .. الكافى ج6 ص 482
كل هذا فى الخضابه ...

تقليم الاضفار :-
عن ابى عبدالله قال : تقليم الاضفار يوم الجمعه يؤمن من الجزام والبرص والعمى .. الكافى ج6ص490
عن ابى جعفر قال م: من اخذ من اضفارة وشاربه كل جمعه وقال وهو يأخذ بسم الله وبالله وعلى سنه رسول الله لم يسقط منه قلامتً ولا جزازتً ألا كتب الله بها عتق نسمه ولا يمرض ألا مرضه الذى به يموت ..
الكافى ج6ص491


الرمان :-
ما من رمانه ألا وفيها حبه من الجنه .. وأذا اكلها الكافر بعث الله عز وجل اليه ملكان فنتزعها منهُ.. الكافى ج6 ص 353
وفى نفس الصفحه قال عن ابى عبدالله قال من اكل حبه من رمان امرضت شيطان الوسوسه اربعين يوماً ومن أكل رمانتاً كامهله ابعد الله الشيطان عنه اربعين صباحاً ,ومن اكل رمانتين اذهب الله الشيطان عن انارة قلبه مئه يوم ومن اكل ذهب الله الشيطان عن انارة قلبه سنه , ومن اذهب الله عنه الشيطان لمدة سنه لم يذنب , ومن لم يذنب دخل الجنه ..
سبحان الله ... الى هذا الحد وصل بهم الاسفاف ؟

أنهاراً كافرة وانهاراً مؤمنه :-
روى الكلينى فى الكافى ج6 ص391 .. عن ابى الحسن عليه السلام قال نهراً مؤمنان ونهراً كافراً , فأما المؤمنان الفرات والنيل , أما الكافراً فنهر دجله ونهر بلخ ...
وماذا بباقى الانهار ... وما أكثرها فى اسيا , واوربا , وافريقيا ....
هههههههههههههههههههه اءوربى شر البلته ما يضحك كله كوم حديث البعوضه والحمار يا ابن الا شتر هاذه دينك ودين ابن سبا ء اليهودي كلا والله ليساء دين محمد صلى الله عليه وسلم انتم على اشرك وتريد تعرف كيف؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


عدل سابقا من قبل فجر في الأربعاء فبراير 22, 2012 12:42 am عدل 1 مرات
avatar
المشرف العام
المشرف العام
عدد المساهمات : 1250
تاريخ التسجيل : 16/01/2012
العمر : 45
الموقع : igsoft.yoo7.com
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: نصوص التحريف عند السنة

في الأربعاء فبراير 22, 2012 12:00 am
قولنا انه كتاب جليل فلا يعني ان كل مافيه صحيح مثل بخاريكم ومسلمكم
كل مافي الكليني قابل للنقاش وموضوع تحت مجهر الجرح والتعديل .
وما ذ1كرتيه اغلبه موجود في كتبكم واكثر .
وخاصة الشاب الامرد راكب الحمار !!!
الموضوع حول روايات التحريف فلا تحرفي مساره ام ان الانحراف صفة مترسخة في نفوسكم يا منحرفين !!
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى